أحمد المحيسن (الجوف)

اعتمد مجلس جامعة الجوف والذي رأسه الدكتور إسماعيل بن محمد البشري نيابةً عن رئيس المجلس وزير التعليم، على إنشاء مركز للنشر العلمي، يعنى بكافة القضايا المتعلقة بالنشر العلمي في الجامعة، وذلك لأهمية المركز في تعزيز مكانة الجامعة العلمية على المستويين المحلي والدولي.

ونظراً لاحتلال النشر العلمي مكانة مهمة لا تخفى على العاملين في المجال الأكاديمي والناشرين، ولكونه أحد أبرز الأهداف الرئيسية للجامعة التي ينتظرها المجتمع بمختلف اهتماماته وطبقاته، وهو كذلك أحد أهم معايير تقييم المؤسسات الأكاديمية محلياً وعربياً وعالمياً، فقد جاء التفكير بإنشاء هذا المركز ليختص بنشر الإنتاج الفكري في الجامعة بمختلف أوعية المعلومات، وفق المواصفات الدولية للنشر تحريراً وتوثيقاً وطباعة، حيث سيتولى المركز نشر الإصدارات التي يقرر المجلس العلمي، كما سيشرف على كل ما تنشره الجامعة بما في ذلك الأدلة واللوائح وغيرها، فيما ستتم جميع أعمال النشر بالجامعة وفقاً للائحة الموحدة للبحث العلمي في الجامعات بالمملكة.

وسيكون المركز بمثابة الجهاز التنفيذي للمجلس العلمي بالجامعة في كل ما يخص النشر العلمي، ويتبع إدارياً وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، ليتولى الإعداد الفني والأكاديمي لجميع مطبوعات الجامعة وإصداراتها والتعريف بها، وإيصالها للمستفيدين منها عبر قنوات التوزيع المختلفة من إهداء وبيع واشتراك وتبادل، فيما ستتم الاستفادة من مطبعة الجامعة وتحديثها بآخر منتجات تنقية الطباعة، وتوظيف الكوادر اللازمة والمؤهلة لتكون مجهزة لطباعة كل متطلبات العملية التعليمية والبحثية، بما يسهم كذلك في توفير حاجات المكتبة المركزية بالجامعة من كتب ومقررات لطلاب مرحلة البكالوريوس، وتشجيع أعضاء هيئة التدريس على نشر أعمالهم البحثية المحكمة، وتوثيق علاقة التعاون بين الجامعة والناشرين ومركز الترجمة المميزة محلياً ودولياً.

ويهدف المركز إلى تعزيز النشر العلمي المميز تأليفاً وتحقيقاً وترجمة، وترسيخ مكانة الجامعة وتفعيل حركة النشر المعرفي والأكاديمي، وتشجيع صناعة الكتاب الأكاديمي ونشره وتسويقه وتوزيعه، واستثمار التقنيات الحديثة في هذا المجال، كما يهدف إلى إنشاء قاعدة معلومات للمواد المنشورة لأعضاء هيئة التدريس بالجامعة، وخلق قنوات التواصل العلمي والمعرفي عن طريق نشر الترجمات ذات القيمة العلمية، والمساهمة في نقل المعرفة وحركة الترجمة للكتاب والإبداعات العلمية والفكرية، وتنمية الموارد الذاتية للجامعة في مجال النشر والطباعة، وعقد شراكات فاعلة مع دور النشر الرائدة.

ويتكون الهيكل التنظيمي للمركز من عدة وحدات، تقوم الأولى وهي وحدة النشر والإنتاج العلمي بالعمل على توفير النماذج وإتمام كافة الإجراءات اللازمة للتأليف والنشر والترجمة، أما وحدة المطابع فمن مهماتها تجهيز المطبوعات وتصميم الأغلفة والمسؤولية التامة عن توفير التجهيزات الحديثة والصيانة اللازمة، فيما تضطلع وحدة التسويق والتوزيع والمتابعة بمهمة التواصل مع دور النشر وخلق الشراكات المثمرة، وقنوات التواصل مع الجهات المختلفة، وتسويق منتجات المركز وعرض خدماته، وعمل الدعاية اللازمة.