عادل القرني (الرياض)
يبدو أن العلاقة الناجحة بين المدير الفني لفريق الهلال الأرجنتيني رامون دياز والنادي العاصمي تتجه نحو نهايتها، بعد أن أشارت أنباء إلى أن سبب مغادرة دياز إلى بيونس آيرس كانت لأجل الجلوس على طاولة المفاوضات مع مسؤولي الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم لتولي مسؤولية الإشراف على منتخب التانغو خلال مشاركته في كأس العالم 2018 في روسيا.

وأكدت مصادر هلالية أن الأرجنتيني دياز أشعر إدارة ناديه مسبقا باحتمالية مغادرته لتدريب منتخب بلاده بعد اختتام منافسات دوري أبطال آسيا للنسخة الحالية، التي تنتظر الزعيم فيها مواجهتان من العيار الثقيل أمام فريق أوراوا الياباني ضمن نهائي البطولة، يُمَني من خلالهما الأرجنتيني دياز النفس بتحقيق اللقب القاري الذي غاب عن خزانة النادي طويلا، كما فعل وحقق للفريق لقب دوري جميل للمحترفين الموسم الماضي بعد غياب خمسة مواسم.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن إدارة نادي الهلال فتحت خطا للمفاوضات مع البلجيكي ميشيل برودوم من أجل قيادة الدفة التدريبية بالفريق الأول لكرة القدم إذا ما تم اتفاق الأرجنتيني رامون دياز مع منتخب بلاده وغادر أسوار النادي، إذ تم إشعار البلجيكي برودوم برغبة إدارة النادي بالتعاقد معه، ووجد ترحيب منه، مبديا موافقته المبدئية دون الخوض في التفاصيل التي ستحدد لاحقا بعد التأكد من رحيل دياز من عدمه، وهو ما جعل برودوم يرفض عرض نادي ميتشن البلجيكي لتدريب الفريق، في إشارة واضحة لجدية المفاوضات الودية بينه وبين إدارة نادي الهلال التي بدأت مطلع الشهر الجاري.

يذكر أن البلجيكي ميشيل برودوم سبق له التدريب في الدوري السعودي، وعلى دراية تامة ببيئة الاحتراف في المملكة من خلال تدريبه نادي الشباب عام 2011، الذي حقق معه لقب الدوري دون أية خسارة، كما حقق رقما قياسيا بعدم الخسارة طوال 34 مباراة متتالية.

ويعود الأرجنتيني رامون دياز إلى أبوظبي غدا (الأربعاء) لتولي مهمات الإشراف على الفريق، بعد أن كان قد وضع البرنامج التدريبي للفريق قبيل مغادرته، وأوكل مهمات الإشراف لابنه إيميليانو خلال فترة غيابه عن المعسكر، إذ يكتفي اللاعبون خلال هذه الفترة بالتركيز على الجوانب البدنية واللياقية، على أن تبدأ التمارين الفنية مع عودته مساء الغد.