مريم الصغير (الرياض)Maryam
نجح الفريق الطبي والجراحي برئاسة المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة أمس (الأحد) في إجراء عملية الفصل للتوأم السوداني جود وجنى، بمستشفى الملك عبدالله التخصصي للأطفال بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بالرياض. وتكونت عملية الفصل التي استغرقت تسع ساعات، من ست مراحل، بدأت بالتخدير، والمرحلة الثانية الإعداد والتجهيز، والثالثة البدء في عملية الفصل، وكانت المرحلة الرابعة عبارة عن فصل الكبد والتامور، بعدها جاءت المرحلة الخامسة إعادة ترميم الأعضاء حيث انفصل الفريق الطبي إلى مجموعتين، المجموعة (أ) تكونت من الدكتور محمد النمشان والدكتور صالح الدخيل، والمجموعة (ب) تكونت من الدكتور سعود الجدعان والدكتور عبيد المشعل وبإشراف الدكتورعبدالله الربيعة ومشاركة الدكتورة جميلة الماري، عقب ذلك المرحلة السادسة والأخيرة وكانت عبارة عن عملية تغطية ونقل للتوأم بمشاركة جميع أعضاء الفريق الطبي والجراحي لعمليات فصل التوائم السيامية.

وبعد العملية رفع رئيس الفريق الطبي والجراحي الدكتور الربيعة باسمه ونيابة عن زملائه، الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولولي عهده الأمير محمد بن سلمان، مؤكداً أن ما تحقق من إنجاز هو للوطن، وأن هذه العملية تعد العملية الـ 44 لعمليات فصل التوائم السيامية التي تجرى في المملكة. من جانبه، رفع المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية بوزارة الحرس الوطني الدكتور بندر بن عبدالمحسن القناوي الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، على هذه اللفتة الإنسانية غير المستغربة والتوجيه بإجراء عملية الفصل للتوأم.