«عكاظ» (لندن)
«التمني بالموت» و«الترويج للأذى النفسي أو الانتحار، والتسبب بأذى أو إصابة شخص أو مجموعة من الأشخاص بمرض، كلها مسببات قد تؤدي إلى تعليق حسابك في «تويتر»، بحسب ما أعلنته شبكة التواصل الاجتماعي المصغر أمس، عن مجموعة من القوانين التي تنص على مفهومي التحرش والتهديد، وسياساتها تجاه المحتوى المخصص للبالغين، إذ كشفت أنها ستبدأ بإرسال رسائل إلكترونية لتشرح السبب وراء تعليق حساب معين، وقالت في مدونة لها إن: «السلوك عبر الإنترنت يستمر بالتطور والتغيّر، وفي «تويتر»، يجب علينا أن نتأكد من أن هذه التغييرات تنعكس بقوانيننا بطريقة يسهل فهمها واستيعابها. وتنص سياسات «تويتر» بوضوح على حظر أي تهديد بالكشف عن المعلومات الشخصية لأحد المستخدمين، مثل عنوان المنزل، كما تنص القوانين على حظر التحرش بالأطفال علاوة على ما سبق.