«عكاظ» (لندن)
منعت شركة «أوبر» الصحفية الأمريكية لورا لومر من استخدام تطبيقها، وذلك بعدما كتبت على حسابها في «تويتر» أنها تأخرت لأكثر من 30 دقيقة عن مؤتمر صحفي لشرطة نيويورك لأنها لم تجد سائقاً غير مسلم لدى «أوبر» أو «ليفت»، وفور انتشار تغريدة لورا لومر، التي تعرف عن نفسها بأنها صحفية استقصائية، انهالت الانتقادات ضدها، واصفة إياها بالعنصرية، والمتخلفة، كما قامت شركة «ليفت» بدورها بمعاقبة لورا عبر إلغاء حسابها في تطبيقها.

ولم تتراجع لورا بل صعدت من «حربها» الكريهة موجهة سهامها هذه المرة ضد أوبر، معيدة تغريدات لعدد من الحالات التي تململ فيها ركاب من سائقي أوبر، فضلاً عن ذكر حادثة اغتصاب قام به سائق «مسلم».