آر. تي (طوكيو)
أثارت مشاركة إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي، في مؤتمر الجمعية العالمية السنوية للمرأة في طوكيو إلى جانب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، لغطا كبيرا، فرغم أن التقارير الإعلامية أكدت أن الكلمة التي ألقتها إيفانكا حول «تمكين المرأة» حظيت بترحيب كبير، غير أن الصور المتداولة للحدث أبرزت العكس! فقد كان أكثر من نصف القاعة فارغا، ما أثار جدلا حول فقدان ابنة ترامب رونقها والمكانة التي تميزت بها أخيرا في العالم.

ونقلت «الغارديان» البريطانية، الجمعة، عن مسؤولين قولهم، إن الكلمة حظيت بأكبر تغطية إعلامية على الإطلاق، خلال فعاليات المؤتمر، غير أن الإجراءات الأمنية المشددة لم تسمح للجميع بدخول القاعة قبل إغلاق الأبواب، بينما أفادت الصحيفة بأن فريقها لم يلحظ وجود أشخاص، كما أن مراسلها وصل قبل بدء الخطاب بعشر دقائق ولم يجد حضورا قويا.