«عكاظ» (نيودلهي)
أعلنت شرطة أحمد آباد أن مشتبهاً في صلته بهجوم إرهابي على معبد هندي في عام 2002 تم القبض عليه، بعد تمكنه من الهروب إلى السعودية، حيث أقام في الرياض 15 عاماً، بعيداً عن عيون السلطات الهندية. وقال مفوض الشرطة ديبان بدران لصحيفة «إنديان اكسبريس» أمس إن الشرطة تلقت معلومات بأن عبدالرشيد أجمري قدم جواً من الرياض إلى أحمد آباد لملاقاة شقيقه. وتتهمه السلطات بتدبير هجوم على معبد هندوسي سارعت حركة شكر طويبة في تنفيذه. وأوضح بدران أن أجمري هرب إلى الرياض قبل تنفيذ الهجوم، ولم يعد للهند مطلقاً. وأسفر الهجوم في 2002 عن مقتل 32 شخصاً، وإصابة أكثر من 80 شخصاً بجروح. وتوقع أن يكشف المشتبه به شركاءه في الهجوم أثناء التحقيق معه.