«عكاظ» (جدة)
كشف المشرف العام على برنامج «الشراكات» بوزارة الإسكان أحمد مندورة، تحديد مواصفات بيئية للمطورين العقاريين العاملين في تشييد الوحدات السكنية، تراعي استيفاء متطلبات المباني الخضراء والاشتراطات البيئية، وذلك استنادا إلى معايير تطبيقات الاستدامة.

وأشار إلى أنه سيتم الاستفادة من عدد من الأنظمة، التي تعتمد على تقليل وترشيد مصروفات الطاقة، والإضاءة الملائمة للبيئة؛ بهدف دعم التحول التكنولوجي لقطاع الإسكان بإنشاء تصاميم ذكية تدعم التكنولوجيا في المنازل.

وقال مندورة:«الوحدات السكينة ستكون صديقة للبيئة لتشجع السكان على اتباع نمط حياة أكثر استدامة، كما ضمنت الوحدات السكنية أنظمة لتقليل استهلاك الطاقة عن طريق استخدام إضاءات متخصصة، فضلا عن أنظمة تقليل الكسب الحراري، والعوازل، والزجاج المزدوج، إضافة إلى استخدام أنظمة لتقليل استهلاك المياه عن طريق صمامات تقليل تدفق المياه، وتجميع مياه التكييف المتكثفة لإعادة استخدامها».

وقال مندورة:«الشراكات وضعت تصورا طويل المدى لأحياء متطورة ومزدهرة تتفاعل فيها الطبيعة مع الإنسان في تناغم مستمر، وسيتم تعزيز جميع المساحات المحيطة بالوحدات السكنية بمساحات خضراء .