نادر العنزي (تبوك)
أكد نائب رئيس المركز الوطني للمقاومة الإيرانية علي رضا جعفر زاده لـ«عكاظ» أن نظام الملالي وجد في قطر غرضه لاختراق التكتل العربي ضده، مشيراً إلى أن الملالي يخشون احتمالات تشكيل جبهة موحدة لمناهضة الأصولية في المنطقة. وقال زاده من واشنطن، إن طهران تحاول اختراق أي تكتل دولي أو إقليمي ضدها، اتباعاً للمقولة الشهيرة «فرق تسُد»، للحيلولة دون تشكيل تحالف قوي ونافذ وقادر على التصدي لها.

وأضاف: تعد الدوحة أداة فى يد نظام الملالي، لكن تحالفهما محكوم عليه بالفشل، لأن الشعب الإيراني سيتذكر جيداً من وقف معه في مواجهة طغيان المرشد، ومن وقف ضده ودعم الملالي بتحالف مشبوه، فضلاً عن أن النظام الإيراني نفسه ينظر إلى مثل تلك الدول بالريبة، وسيظل يغدق عليها بالوعود والاتفاقات إذا ما استمرت تحت هيمنته، أما إذا قررت أن تنتهج سياسة منفردة فحينها سينقلب عليها في الحال.

وأكد نائب رئيس المركز الوطني للمقاومة الإيرانية، أن الثورة على أعتاب إيران، من خلال انتشار الاحتجاجات المناهضة لنظام الملالي، مشدداً في الوقت ذاته، على أنه لا حلول وسطا مع النظام الإيراني، فلا ديمقراطية في إيران إلا بإسقاط النظام.