سهى العرابي (الطائف) suha
• أم لأربعة أطفال أكبرهم 10 أعوام وأصغرهم 6 أعوام، تعاني من عدم انتظامهم في إقامة الصلوات في وقتها، فاتجهت بسؤالها لـ«صفحة الطفل» لمعرفة الطرق الصحيحة لتعويد الأطفال على الصلاة في وقتها؟

•• وتجيب إخصائية سلوك الأطفال الدكتورة هند خالد، قائلة: لا يغيب عن أذهاننا حجم مسؤولية الوالدين في تدريب ومتابعة أبنائهم وحثهم على الصلاة، إذ يجب أن يكون هناك اتفاق بين الوالدين أو مَن يقوم برعاية الطفل على سياسة واضحة ومحددة وثابتة، حتى لا يحدث تشتت للطفل وبالتالي ضياع كل الجهود المبذولة هباء، فلا تكافئه الأم مثلا على صلاته فيعود الأب بهدية أكبر مما أعطته أمه، دون أن يفعل شيئاً يستحق عليه المكافأة، خصوصا أن ذلك يجعل المكافأة التي حصل عليها لأداء الصلاة قليلة في عينه أو بلا قيمة. كما أن بعض الأمهات يعاقبن الطفل على تقصيره، فيأتي الأب ويسترضيه بشتى الوسائل خشية عليه؛ ما يعني أنه في حالة مكافأة الطفل يجب أن تكون المكافأة سريعة، حتى يشعر الطفل بأن هناك نتيجة لأفعاله؛ لأن الطفل ينسى بسرعة، فإذا أدى الصلوات الخمس مثلا في يوم ما، تكون المكافأة بعد صلاة العشاء مباشرة.