عبدالله السفر *
أشياء صغيرة تمرّ بنا أو نلقاها في طريقنا. لا تعبر العبورَ المعتاد. العبور الخفيف. كأنها لم تمر. لم تكن. من زاويةٍ. حادّة تماما. تحتكّ بكياننا، ترجّه. تحدث أثراً كما لو أنه صدمة. أشياء صغيرة ونادرة لها فعلُ التجربة وغزيرُ وقْعِها الانفعالي المحرّك للجسد وللروح.

‏من كتاب سهام العريشي «تشبه رائحةَ أمي.. تشبه شجرَ الجنة» (نشر مشترك: نادي جازان الأدبي والدار العربية للعلوم ناشرون ـ 2015) استوقفتني واحدةٌ من قصصه القصيرة عنوانها «حجر»؛ عنوان عائم في التنكير ومغادرة حدود التعريف؛ الإطار الذي يكون فيه الحجر حجراً ولا يتعداه. تفكّ القاصّة رابطة التعريف. كأنها تحمل الحجر من المعجم وتطلق سراحه نحو أفقٍ آخر يلبّي أكثر من نداء ويشاغب أكثر من مكان.

‏ينفتح النص بهذه الجملة «فجأةً شعرتُ برغبة ملحّة في رمي الحجر الذي وجدته أمامي إلى أقصى مسافة يمكن ليدي أن تدفع به في الهواء» والتي ينبت فيها نزوعٌ مباغت لدفع السكون الذي نعرفه عن المكان بعد قليل وهو حديقة كبيرة تطلّ على النهر وبجوارها غابة حيث لا أحد إلا الساردة وامرأة أربعينية تمارس تمرينها الرياضي ـ القصة مكتوبة في بتسبيرغ بأمريكا ـ.. والخروج على الصمت الذي يهيمن بغلالة الهدوء التي ينشرها وقتُ الغروب. لحظة مفاجئة واختبارية أيضا لتوسيع الحدود الكامنة في المسافة مطويّةً ومنشورةً بحسب اليد وبحسب الحجر.

‏الحجر المرمي على العشب. الحجر الأداة. الحجر وحدة القياس. يجري عليه تحوّل.. ويدخل في حالة تماهٍ مع الساردة. ليس هو الآن مجرد حجر مقذوف للتسليةِ والإزاحة. وليس هو وسيلة معِينة لغرض عابر. يصبح جزءا أساسيّا لا يكتمل المشهد إلا به شأنه شأن عصا التوازن والدفع في رياضة القفز بالزانة. يضحى مؤشّراً حيويّاً على جهتين. الأولى تخصّ الحجر نفسه بافتراضِ كينونةٍ أصيلةٍ له، والثانية تنتمي إلى الساردة قاذفة الحجر.. وفي فعل انعكاسٍ وتجاذب يتمرأى في الجهتين. الحجر الذي تدفعه اليد إلى مصيره مصحوباً بشهقته في عين الشمس وإلى السماء المفتوحة بين الطيور وخطفة الإحساس لديه بأن يعصي أوامر قانون الجاذبية ويُمسِك في الهواء قليلاً أسوةً بالطيور نفسها. الساردة التي تراودها هذه الفكرة عن الحجر في تلك اللحظة تعرف أنها غير صحيحة ولا ملائمة، فتحتفظ له بحقه أن يكون كما هو محروساً باسمه الأصيل دون امتداداتٍ تخلعه مما هو عليه «من العبث أن تظن العين أنه كان طائرا في تلك اللحظة. رفضتُ الفكرة بأكملها. كان الحجر كاملاً. كان حجرا بكل ما تحمله الكلمة من معنى. كان حجرا لأنه حجر ولا أفكّر أبداً في سلخه من هويّته...». كلّ ما أرادته تحقّق لها: انطلاق الحجر. اختفاؤه. بلا سؤال أين يذهب وأين يقع، وبلا خوف عن مصيرٍ يترتّب عليه إجراءٌ ما يتنزّل في بند المكافأة أو العقاب. الحجر الطائر يبقى ملتصقا في اسمه. أمّا صدى الرمية وأثرها فإنه يتبع اليد وينبع من الذات؛ الصورة التي تنحل في الداخل وتمضي بمفاعيلها القوية.

‏ينتقل الحجر عبر اليد ساقطا في النهر جاذباً معه حصراً واحتقاناً، ومفتّتاً ما يحتاج إلى تكسيرٍ وتنفيسٍ؛ سحبة هواء من العمق والكمية ما تصنع فرقاً وتحوّلاً.. وصلابةً تكتسي بها اليد فتمرّرها إلى الداخل؛ شهقةً عاليةً من الحريّة المبتهجة بتحقّقها وبتوسيع مداها ومن القوّة المتجدّدة.. تشتبكان بالجسد وبالروح؛ مظهرا خارجيّأ وداخليا لا ينفصمان أبداً: «حين سقط الحجر من يدي لم أسمع صوت هبوطه إلى النهر.. لكني شعرتُ بالطمأنينة التي سيصل إليها حين يستقر في القاع.. دوائر الماء البارد التي خلّفها الحجر على سطح النهر تتّسع في صدري وتكبر.. تتمدّد وتسترخي نحو كل الجهات.. تنتشر بهدوء وكبرياء وصمت».. «نما تحت أظافري الكثير من التراب وفي يدي نبتت حجارة كثيرة.. ملساء.. ناعمة.. وثقيلة جداً».

* ناقد وشاعر سعودي