علي الرباعي (الباحة)
يستبشر الشاعر علي الدميني بكل منجز وطني يحقق نقلة نوعية في مشروع مأسسة العمل المدني الوطني، وهنا استعادة لبئره الأولى، واستنارة بآرائه، وتطلعاته، وبعض مواقفه:

• ماذا تبقى من ذكريات الطفولة ؟

•• كثير، الأم، الجدة، الأب، القرية، والمدرسة.

• هل تتذكّر أمك رحمها الله ؟

•• كيف لا أتذكر صالحة بنت حنش بن حسن، توفيت وعمري تقريبا ست سنوات وأتذكرها جيداً، وكنت أرافقها في زيارة والدها وأمها في قرية بني مشهور، ومن هناك أرافق جدي حنش في رحلة رعي الغنم، واستمرت تلك الزيارات لمدة عام ونصف العام، وأتذكر مسراحنا الغوقة، وفروش العثرب، وتريش، وجبل قملا، وكظامة وادي بهر.

• إذن حضر الفقد مبكراً؟

•• نعم حضر الفقد مبكرا، ولكنني كنت محظوظا لأن جدتي (والدة أبي) حسنة بنت دهيكل كانت على قيد الحياة وكانت معنا، فربتني أنا وأخي مسفر الدميني، وأحمد الدميني، ثم تزوج أبي من قريبة له من الملد (حمدة بنت علي بن دخيل الله)، وكانت من خيرة الأمهات والأخت لنا طوال حياتنا، حفظها الله.

• ماذا عن دخول المدرسة ؟

•• بدأنا الدراسة عام 1957، في مدرسة الظفير، ووقع خلاف بين جماعة قريتنا، وجماعة الظفير، فطلّق الشيبان ما عاد (نسرح) لمدرستهم، ثم نقلونا لمدرسة وادي العلي، ووقعت مشكلة، فطلّقوا ثانية ما (نسرح)، ونقلونا إلى مدرسىة العطاردة، برغم أنها كانت تبعد مسافة أكثر من ساعة مشياً.

• ما أبرز ما تحتفظ به الذاكرة عن مدرسة العطاردة؟

•• حفلت بخيرة المعلمين من قيادتها الإدارية الممثلة في سعيد أبو راس، رحمه الله، وسعيد بن عثمان، ومحمد بن غنام متعهما الله بالصحة، ومجموعة تربوية رائعة منهم معلم سوري اسمه محمود سعيد آدم، ومعلم فلسطيني رائع، كانت المدرسة نموذجية بمقياس التربية الحديثة اليوم رغم الصرامة من الإدارة، وكانت تقام محاضرات شهرية يدعى لها الأهالي، ونقيم مهرجانات رياضية وفنية ومسرحا ومكتبة وصحافة وكل فصل له جريدته الحائطية، وكل مجموعة لها جريدتها وتعلمنا الرسم ولعب كل أنواع الرياضة، وكانت من أفضل المدارس في التحصيل العلمي، وكان أبناء قريتنا محضرة هم الأوائل في كل المراحل.

• أين درست المتوسطة ؟

•• في مدرسة التوفيق في الظفير، وحين تخرجت في الابتدائية كنت سأدخل معهد المعلمين الابتدائي وأتخرج معلماً براتب 525 ريالاً، ولكن الوالد بحكم أنه عمل في أرامكو لسنوات، وكان نبيهاً وتقدمياً، أخذني للمتوسطة، وتخرجت فيها عام 1965، فأخذني إلى جدة، وأدخلني مدارس الفلاح.

• كيف تحمّلت الغربة ؟

•• أبي غرس في داخلي أن هذا مستقبلي، وأسكنني مع معارف له وأصحاب، فتعزّبت مبكراً، وكنت جاداً في دراستي، ومتفوقاً، وتخرجت فيها عام 1968، وكنت عازماً على أن أكون من العشرة الأوائل لأفوز بمنحة البعثة لأمريكا، إلا أن ترتيبي كان 22 فأخذني أبي إلى جامعة البترول.

• من أين بدأت العلاقة بالشعر؟

•• كنتُ مفتتناً بشعر العرضة الجنوبية، وأحفظ البدع والرد، وأقف مندهشاً أمام الشقر، فخضت غمار المحاولة، في عرس أحد أقاربي قلت قصيدة في العرضة، وقال أبي ليست سمينة، اسرح بالغنم أحسن لك، وحزنت، وفي اليوم التالي ألبسني مجند مسدس وعندما اقتربنا من بيت العريس طلب مني أن أطلق طلقات من مسدسي فنشبت الرصاصة في حلق المسدس، وحين زار الملك سعود مصر واستقبله الرئيس عبدالناصر سمعت المذيع يقول: «وقد يجمع الله الشتيتين بعدما، يظنان كل الظن ألا تلاقيا»، فتلبستني الحالة الشعرية وقلت قصيدة عروبية مطلعها «إلى القمة العليا وهي فتيّة، تطير إليها روحنا اليعربية»، قال أبي: كفو أنت الآن شاعر سمين المعاني.

• ما مصادر المعرفة في القرية، عدا المدرسة؟

•• المجالس، والمتعلمون في الغالب لم يكملوا الدراسة بعد الابتدائية فلم يشكلوا حالة ثقافية، ولكن بعد تلك المرحلة وخاصة حين انفتحت على قراءة الكتب والتثاقف مع الآخرين أصبحت لي مرجعيات أخرى، وربما نقدية لكل تلك المكونات التي ترسبت في أعماق الذاكرة.

• متى بدأت النشر وأين ؟

•• عام 1970 من خلال البلاد واليمامة، واليوم.

• متى بدأت علاقتك بعبدالعزيز مشري، وهل أنتم زملاء؟

•• نحن أبناء قرية واحدة، وأجدادنا وآباؤنا أصدقاء، ولكن عبدالعزيز أصغر مني بثمانية أعوام، وكان من زملاء أخي محمد، وظهر مبكراً تميزه في الاهتمام بالكتاب والمجلة والرسم جعلتنا نقترب من بعض رغم فارق السن، وتقاربنا في الديرة لفترة محدودة، وتعمقت العلاقة في جدة، إذ كنت وأنا في كلية البترول أتدرب في الصيف في بترومين جدة، واستأجرت بيتاً صغيراً ومعي أخي مسفر رحمه الله، وكان يعمل في مكتبة الحرم، وزارني عبدالعزيز وأخي أحمد وأخي محمد في الإجازة عام 1973.

• ما أول تعاون بينكما؟

•• كان مهووساً بالنشر، وجمع في كراس معه مختارات من الأدب والمواضيع الثقافية، فكتبت له المقدمة، وطبع الكتاب على نفقة أمير الباحة حينها سعود السديري.

• هل كنت شاطراً في العزبة؟

•• جداً وأتقنت صناعة الكبسة، والسلطة المدقوقة في المهراس.

• هل هناك أزمة يعيشها المثقف العربي؟

•• بالطبع، المثقف والنخب في البلدان المتحضرة في أوروبا وأمريكا لا يحتاجون إلى الدولة لترعاهم أو لتصرف عليهم أو لتحميهم من الصحوة التي ربت وترعرعت عندنا.

• ألا ترى أن موقع المثقف عائم؟

•• المثقف مواطن حر، وعاقل، وكامل الأهلية، وموقعه الطبيعي دائماً موقع نقدي للسلبيات من أجل تطور الوطن وحفظ حقوق المواطن.

• ما دور القوانين والدسترة في حمايته من المخاوف والأخطار؟

•• نعلم أن المواطن، والمثقف في أوروبا يكفل له الدستور حرية الفكر والعبادة والتعبير والنقد وتكوين الأحزاب والتنافس على المقاعد من أجل خدمة الوطن والمواطن، لذا لم يكن المثقف عندهم ضعيفاً، أو ملحقاً، أو خائفاً، ولا موقعه عائماً بل فاعل ومناضل.

• لماذا يشتكي المثقف من التغول عليه؟

•• التخلف المجتمعي والإداري يجعل المؤسسات والمكونات تتغول عليه وتحاول جاهدة أن تقوده كيفما شاءت وكأنه إنساني غير سوي، أو عديم إنسانية.

• ما صحة أن قَدَرُ المثقف دفع الثمن؟

•• على المثقف أن يكون مستقلاً ونقدياً دائماً.

• لماذا لا يوثق المثقف علاقته بالمجتع؟

•• حين يحصل على حريته كاملة غير منقوصة حتما سيكون محتاجا لوجوده بين الجماهير ليطرح برامجه، وليس كما يقول أحد الأصدقاء إن النخب تقود الناس إلى مصالحها وينسى أن المؤسسات عندنا هي التي تفعل ذلك وتحاصر الصوت النقدي.

• هل تخلت الأنتلجنسيا عن الدفاع عن المبادئ؟

•• لا بد أن نفرق بين (الأنتلجنسيا) وبين المثقف، فالأنتلجنسيا هم الأفراد المؤهلون معرفياً وتقنياً للقيام بمهمات محددة لخدمة النظام الذي يعملون معه، ومثاله الراحل الكبير غازي القصيبي، وبعض الأنتلجنسيا مسترزق وانتهازي، إلا أن المثقف قد يكون مؤهلاً معرفياً أو أكاديمياً ولكنه يتميز بالضمير الوطني والحس الإنساني والعين النقدية، بحيث يكون دائما ملاحظاً للأخطاء، وباحثا عن وسائل التصحيح من أجل أن يصل المجتمع إلى حالات أرقى في العمل والفكر والثقافة والإبداع والحرية.

• ما سر جبن المثقف؟

•• المثقف التنويري والنهضوي والتقدمي الذي يمتلك رؤية للمستقبل ويمتلك وعيا لنقد الأوضاع، ويمتلك شجاعة لتحمل تبعات كل ذلك ليس جباناً.

• كيف ترى مقولة غرامشي: «حين يحتضر القديم ولا يستطيع الجديد أن يولد تظهر أعراض مرضية كثيرة ومتنوعة؟»

•• هذا صحيح، وهذا ما نشهده اليوم، إلا أن الجهود جميلة ومبشرة بالخير من ولي العهد، وبالتحديد في مجالات حقوق المرأة والترفيه والحدّ من تغوّل بعض الخطابات، ولا بد أن نشجع كل هذه الخطوات ولكن نحتفظ بموقعنا مثقفين لهم عيون نقدية.

• من ظلم اليسارية؟

•• المثقف لا بد أن يكون يسارياً، بمعنى أن يكون ناقدا، وليس شيوعيا أو اشتراكيا، واليسار ضد الصحوة، وهذا ما يقوله الزمن وتؤكده ضرورات الحياة، والمثقف النقدي الذي يثمن الإيجابيات بدون تطبيل ويشير إلى السلبيات لاستكمال عمارة الوطن ورقيه يحظى باحترام السلطة واحترام المجتمع.

• لماذا نحن ضد الأنسنة؟

•• الإنسان مركز الكون ومصدر المعرفة في علاقته بالحياة وليس في علاقته بالميتافيزيقيا، والمعرفة هنا على الأرض في الواقع وليس شيئا في لا مكان!

• إلى أي مدى انعدمت خيارات الإسلاميين؟

•• الواقع سيضطر الإسلاموي أن يكون عقلانياً، الإسلامويون لهم حقهم في العبادة كما يشاؤون، ولكنهم لا يصلحون لإدارة مدرسة ابتدائية وأنت تعرفهم جيداً.

• كيف ترد على من يصف المثقف بالصادم لقناعات الناس؟

•• إذا أراد أي إنسان أن يعبد الله فله الحق في أن يختار أي طريق يراه صائباً، ولكن ليس من حقه استخدامه للضغط على المجتمع بضرورة أن يصبح مثله سلفيا، أو شيعيا أو قرمطياً، والتدين علاقة خاصة للإنسان وقناعاته مع ما يؤمن به وبربه، أما الوطن فهو حياة مدنية للجميع مسلمين أو غير مسلمين.

• ما سر تمسك بعض النساء بالتشدد؟

•• شغل غسل العقول الصحوي ومن قبله السلفي جعلهن متشددات هكذا.