زياد عيتاني (بيروت)
علمت «عكاظ» من مصادر موثوقة بها في بيروت أمس (الجمعة)، أن ميزانية المؤتمر الذي نظمته السفارة الإيرانية لمدة يومين في بيروت بلغت مليوني دولار أمريكي. وضم المؤتمر الذي استمر مدة يومين تحت مسمى «اتحاد علماء المقاومة»، معممين موالين لنظام الملالي. وأضافت المصادر ذاتها، أن المؤتمر الذي انعقد في بيروت خلال اليومين الماضيين حدد هدفين، الأول شن حملة افتراء على المملكة، والثاني عقد لقاءات مع بعض الحركات المشبوهة في عدد من الدول العربية والإسلامية، إذ اعتبر المؤتمر فرصة لتقديم مساعدات مالية لهذه الحركات عبر مسؤولين إيرانيين. وقد رافقت المؤتمر المشبوه الذي انعقد في «قصر الأونيسكو» في العاصمة اللبنانية، إجراءات أمنية مشددة من قبل ميليشيات «حزب الله» خصوصا في شارع أستراليا بمنطقة الروشة مقر إقامة الوفود المشاركة. وكان رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، قد أكد أمس الأول، أن السعودية أحرص الدول على الاستقرار في لبنان، وأن كل ما يذكر في الإعلام غير ذلك مجاف للحقيقة والواقع. وتحدث الحريري عن الزيارة التي قام بها إلى المملكة (الثلاثاء) وما جرى تداوله. كشف موقع «جنوبية» اللبناني خلال أيام، تكوين خلية إعلامية بإشراف ميليشيات «حزب الله» لإدارة حملة ممنهجة ضد السعودية خلال الأيام القادمة. وأفاد الموقع بأنه منذ الثالث من أكتوبر الماضي عقدت اجتماعات، على مدار أسبوعين، كان مهندسها مسؤول العلاقات الإعلامية في «حزب الله» محمد عفيف، الذي التقى عدداً من رؤساء تحرير الصحف والمواقع الإلكترونية السياسية، ومجموعة من الصحفيين والمحللين، وتم الاتفاق على تشكيل خلية إعلامية، يديرها «عفيف»، ويتولى تغطيتها سياسياً ومادياً. وأبرز أعضاء الخلية الصحفيان شارل أيوب، وإبراهيم الأمين. واتفق المجتمعون على الهجوم على السعودية وقياداتها، بعدد من الأخبار التي ستغرق الإعلام اللبناني والسوري بالشأن السعودي.