** أثار عرض رواية الكاتبة بدرية البشر زائرات الخميس في جناح الأطفال في إحدى المكتبات تساؤلات عدة، وجدلا في أوساط ثقافية وتسويقية، فيما عزت مصادر لـ«عكاظ» العرض في جناح الأطفال إلى أن دار النشر متخصصة في أدب الطفل، ثم توسعت وبدأت تستوعب أعمالا إبداعية للأطفال والكبار، فيما التزمت كاتبة الرواية الصمت وآثرت عدم التعليق على كل ما حدث.

** وصف مثقفون دعوات بعض الكتاب إلى معارض الكتب بالمجاملات والعلاقات الشخصية، مشيرين إلى أنه لن توجه دعوة لمستحق من أجل إبداعه وقوة نتاجه، بل لأن المنظم والمنسق معرفة، ما يعزز حضور الذاتي وتغلبه على الموضوعي.

** منذ أكثر من 12 عاماً وظروف الكاتب المخضرم جارالله الحميد تسوء صحياً ومالياً، ناشد المثقفون وزارة الثقافة وكأنها لم تسمع، وناشدوا صندوق الأدباء المزمع تأسيسه لكنه لم ير النور، الحميد امتد عطاؤه باسم الوطن خمسة عقود، وهو أحوج ما يكون إلى لفتة سخيّة من المسؤولين يتجاوز بها أزمته كرب أسرة وكمثقف لا يمكنه أن يعيش حياة كريمة براتب تقاعدي لا يتجاوز الألفي ريال.