قبل أيام قليلة اتصلت بصديق لي في صنعاء وبدأت حديثي معه بأني لن أسأله عن الأحوال، لأن ذلك أصبح أمرا سمجا لا معنى له سوى حشر جملة خارج السياق الإنساني لما يجري، فأجابني (في اليمن ليست فقط الحياة تعيسة، لكن ثقافة التعاسة صارت شائعة على الكل وضاربة جذورها. صارت التعاسة هدفا وغاية تميز النخب اليمنية السياسية)، وأضاف (‏أنها نخب من التعساء يطلقون على أنفسهم الألقاب فبعضهم يدعون أنهم مقاومون وآخرون يزعمون أنهم مناضلون، لكنهم جميعا يصرخون أنهم يعملون من أجل الوطن والمواطنين وأنهم كلهم ثوريون وطنيون وأن حياتهم كلها من أجل وفي خدمة الوطن).

الاقتراب من مشهد الحياة الحزبية في اليمن يصيب المتابع بإحباط شديد يصل حد اليأس من قدرات قادة الأحزاب وعجزهم عن الاقتراب من هموم الناس وأحزانهم، وتفرغوا بكل همة لترتيب أوضاعهم الخاصة، وتمسكوا بمواقعهم في الصدارة، وغابت عن ضمائرهم المصلحة العامة، ومن الواقعي القول أن الحياة الحزبية عطلتها سياسة الرئيس السابق علي عبدالله صالح بممارسة التفتيت والتجريف المنهجي وشراء الولاءات، وأغرى العديد من قيادات الأحزاب بالانسلاخ من تنظيماتها والالتحاق بركبه، وتمكن من تحويلها إلى أجساد هشة ترهلت ولم تعد تقوى على العمل المنظم وصارت مجردة من أي هدف وطني جامع، مستغلا الوهن الذي اعترى قياداتها وتشبثهم بالمكاسب المادية التي جمعوها من هباته المغرية.

كان المناخ المهيمن على الحياة السياسية كافيا بالقدر الذي يسمح للأحزاب بالحدود الدنيا من النشاط والاقتراب من الناس، لكن الكسل الحزبي أجبر الناس على الابتعاد عنها والسخرية منها، وجاءت الحرب فمنحت القادة الحزبيين فرصة ثمينة للفرار من المواجهة الحقيقية فتخلوا عن مهامهم الأخلاقية والوطنية وفضلوا المهجر على البقاء مع الناس ليبحثوا عن ديار آمنة، رغم أنهم قادرون من أشهر طويلة، ومازالوا، علـى العودة إلى المساحات الجغرافية البعيدة عن سلطة صنعاء والعمل من داخل تلك الأراضي، لكن من الواضح أن هذا الأمر ليس واردا في أذهانهم.

في الفترة التي تلت اقتحام ميليشيات الحوثيين العاصمة مارست (الجماعة) سياسة القمع والترهيب والسجن الاعتباطي ضد كل الناشطين من الإعلاميين والسياسيين الذين لا يؤمنون بأهدافها وأساليبها، ومع ذلك أصروا على البقاء محاولين المقاومة نيابة عن القيادات التي تركتهم في الميدان فواجهوا وحدهم آلة ميليشيا لا تتقن إلا حمل السلاح وإسكات كل صوت ناقد ومعارض، وذهبت القيادات الحزبية مع أسرهم خارج اليمن متوزعين بين العواصم التي فتحت لهم أبوابها مؤقتا، واختار كل واحد منهم ملاذا بحسب قدراته المادية ورحابة المستضيفين.

يعلم اليمنيون أن الأحزاب التي لها ثقل على الأرض ينتمي أغلبها إلى تيارات دينية كانت تستغل في الماضي قربها من صالح لتوسيع شبكة نشاطاتها وامتدادها، وساهمت بقوة من اليوم الأول في دعم قواعد حكمه الطويل، وحاربت معه بشراسة في حروب (المناطق الوسطى) ضد القوى اليسارية التي كان الحزب الاشتراكي الحاكم في الجنوب سندا لها، وخدم كثيرا من قيادات الأحزاب التي تتخذ الدين غطاء لعملها السياسي في أجهزة الدولة والأمن والجيش وكان العديد من أعضائها ضباطا مرموقين في المؤسسة العسكرية والمخابرات، وهو في المقابل كان ماهرا في استخدامهم لمصلحته الذاتية، وظل هذا التعاون قائما بقوة إلى أن بدأ الخلاف حول الحصص، وبلغ ذروته في ديسمبر ٢٠٠٧ برحيل الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر الذي كان يوفر الغطاء القبلي لها.

في الواقع اليمني لا تمثل الأحزاب الأخرى (الحزب الاشتراكي، الناصريون، البعثيون) ارقاما ذات قيمة في الساحة السياسية إلا في حدود ضيقة مرتبطة بتاريخها وحنين أعضائها للارتباط بهياكلها الحزبية التي صارت تبعث على الرثاء وتثير الشفقة، وأغلبها لم يعد له وجود مهم على الأرض إلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومن السخرية أنها أعلنت عن تحالفات بينها وبين أحزاب هامشية تعتمد على شخصيات اجتماعية لا تمتلك هي الأخرى ثقلا سياسيا، وعدد منتسبيها ومناصريها يعد على أصابع اليد الواحدة، كما أن الكثير من هذه العناوين الحزبية المستحدثة لا تمتلك عددا كافيا لعقد مؤتمرات أو اجتماعات دورية، إذ انقسمت قياداتها بين تأييد (الشرعية) بحثا عن دور يؤمن لها راتبا شهريا، أو مؤيدة لـ(الجماعة) باحثة عن الأمان أو لروابط مذهبية.

عندما تغيب عن الأرض القيادات أو من تطلق علـى نفسها مجازا (النخبة السياسية) ولا تتواصل مباشرة مع الناس، فذلك حتما سيساهم في انفراد الحوثيين وسيطرتهم على الساحة الداخلية والعبث بما يتحصلون عليه من الموارد الضخمة دون رقيب، وسيتمكنون من تشكيل الخارطة الاجتماعية وفق خطوط مذهبية وسلالية تتوافق مع توجهاتهم، وهو نهج سيعمق مساحات الانقسامات الداخلية ويجعل البلاد كلها على شفا هاوية من النيران الطائفية والمناطقية.

من المعقول القول إن الحاجة تزداد إلحاحا لعمل سريع ينقذ ما بقى من معالم الحياة في اليمن، ولن يحدث هذا مطلقا في محيط تديره المصالح الشخصية من كل أطراف الحرب الأهلية.

* كاتب يمني وسفير سابق

mustapha.noman@gmail.com