علي الرباعي (الباحة)
قبل أن تسكنك أبيات الشاعر ضيدان بن قضعان، تسكنك قناعة أنه شاعر موسوعي، على مستوى اللغة، والتاريخ، والفلسفة، والأنثروبولوجيا، وأحسبه من شعراء الشغف العاطفي، ذلك الذي يتجافى عن الدناءة، ويتطلع إلى المستحيل، بل ويتعمد خلق مسافات ثابتة من المحبوب لتظل نار إبداعه المتجدد حيّة، وكأنه مع القول «إذا ما نُكح الحبّ فسد»، في قصيدته الرائدة (حنّا بدو) اعتداد بفضاء مكاني، وفطرة بشرية دون تعنصر، ليبدأ الارتقاء بشأن سيدة النص إلى مستوى الند الجمالي لتكون الأبيات حوارية، يقول هو، وتردّ عليه رداً نتلمسه بين السطور، ومن لغة النص المتدرجة نتدرج معه من حالة هدوء إلى انفعال وتوتر إلى تحدٍ ونرجسية ثم إلى إذعان وتودد (يلي على وجهي قريتي كل صفحات الشقا، اقري وأنا باكتب قصيدة واشعل الساحة حريق).

لم يطل الشاعر في مقدمته حتى دخل بالمتلقي محيط الفلسفة من خلال بيت هو عندي بيت القصيد، إذ إنه يحضر معك عند قراءته المتنبي عندما قال «أطويلٌ طريقنا أم يطولُ» كما يحضر محمود درويش «الطريق إلى البيت أجمل من البيت» وأقوال أخرى منها «لا أسلك الطريق لكي أصل بل لكي لا أتوقف»، وهنا جمالية استحضار الآخرين من خلال بيت واحد (باقي كثر ما راح واللي راح نصف اللي بقى، وان ما وصلت لغايتي با موت في نصف الطريق).

شغف الشاعر الناشئ في بيئة لها أعراف وشروط قاسية تبعث على تمثّل الحبيبة واستحضارها، فكأنها أمام شاعرها في ساحة مقاضاة (يا بنت يوم امطر غلاك بقلب ضيدان وسقى، تدرين وش سبة شقاه وسبة الجرح العميق؟ شقاه من يمناه واسم الشيخ والنفس امحقى، والجرح منك يا أعذب العذبات يا الموت الرقيق).

وليس الزخم اللفظي هو من يضخّم النص، إنما المدى الذي تتسامى إليه العاطفة ليرتقي إلى سمو العشق (يا بنت جيتك والثمن عمري ابي ليلة لقا، يما كذا والا بلاش من الصداقة والصديق، يا بنت ما دام البدو تخلف هقاوي من هقى، وانا بدوي مني يشيل من الزمن ما لا يطيق، ابفتخر حنا بدو نعشق على وضح النقا، حنا بدو فينا الولد للقمة العليا عشيق).

من الطبيعي أن يغدو تنامي الحس الإبداعي أسرع وأكمل من نمو الحُبّ لظروف ذاتية أو موضوعية، ومهما كان قلب شاعرنا رهيناً فإن روحه محلّقة في رحاب فضاء الذي يأتي ولا يأتي، ما يدفعه لتعويض الفقد برسم صورة خيالية كأنها الواقع أو واقعية وكأنها خيال (ساعة تبسمتي وشفت الجمر والثلج اصدقا، قلت أشهد ان الموت حق وصحت لك صيحة غريق، واعتقت دمعي والزعل والحزن لرضاك أعتقا، وأغفت عيوني في عيونك يا عساها ما تفيق، وآمنت باللي سخرك تقرين صفحات الشقا، واشعلت بردي في دفاك وشبت الساحة حريق).