محمد السنان
جملة اعتاد أن يستخدمها بعض من الأزواج لتهديد زوجاتهم عند قيامهم بأي فعل يغضب الزوج أو يثير استياءه، وكأنها مفتاح سحري للقضاء على أي تمرد من الممكن أن يتم في هذا البيت، ولكن للأسف أصبحت هذه الجملة تهدد الوزارات والجهات الحكومية بشكل كبير أخيرا، وذلك على هيئة تعدد المناصب لذات المسؤول، كنوع من المكافأة له أو الاتكالية عليه نتيجة للجهود والنجاحات التي بذلها في بعض الأحيان، وفي أحيان أخرى مجاملة دون أي نجاحات تذكر، ولكنه في حقيقة الأمر قضاء على هذه الكفاءة عند تقسيم الجهود على منصبين كل واحد منهما بحاجة لأكثر من مسؤول لما فيه من عمل شاق واستهلاك للجهد والتخطيط والتنفيذ، فظاهرة تعدد المناصب لذات المسؤول ظاهرة غير صحية بتاتا وتقضي على المسؤول وما أوكل إليه من مهام متعددة، فالخطأ على من قرر ذلك والخطأ الأكبر على من قبل بها أيضا.

من الأمور التي سببت هذه الظاهرة لدى بعض المسؤولين هو الترهل الإداري والتكرار في المهام لبعض الإدارات مما يجعل العثور على عدد كافٍ من المسؤولين لسد العدد الكبير من المناصب أمرٌ صعبٌ جداً، فمن باب أولى إعادة هيكلة الجهات الحكومية وتقليص عدد الإدارات المتداخلة والمكررة بما يقلص عدد المسؤولين بما يتناسب وأرض الواقع، وليس مجرد ثلة من الموظفين اجتمعوا وأصبحوا إدارة عامة أو وكالة ما في أحد الجهات ! أيضا لا نهمل أهمية تطوير وخلق قيادات جديدة قادرة على إدارة المناصب عن طريق خطط مستقبلية، تضمن وجود عدد من الأشخاص المؤهلين ليكونوا بدلاء للمسؤولين الحاليين، ولن يحارب ذلك ويحتفظ بالخبرة والمعلومات لنفسه إلا من يحب الكرسي ولا يفكر في مصلحة الوطن ويعمل لأجل نفسه فقط دون اكتراث للوطن ومن يعيش فيه.

نعم قد حلل الشرع أربع زوجات للرجل، ولكن وضع أمامها شرط عظيم وهو العدل، وحذر عند الخوف من العدل بالاكتفاء بواحدة، ولست من أهل التفسير، ولكن القرآن حذر من التعدد عند مجرد الخوف فقط من عدم العدل، والبعض لا يعدل ولديه زوجة واحدة فقط !! والأمثال تضرب ولا تقاس، فمن باب أولى أن يكتفي المسؤول بما يستطيع أن يديره فعلا وينجز فيه، فلا يتولى مناصب عدة، ولا يعدل بينها، ومع المستوى الذي نراه في بعض الجهات الحكومية الآن، فمسؤولوهم أشبه بمن لم ينجح بإرضاء زوجة واحدة حتى! فكيف بهم وهم يتعددون في المناصب ؟! ختاما عزيزي المسؤول لا تعطي من هم تحتك فوق طاقتهم، ولا تقبل بما هو فوق طاقتك، وإن رأيت في نفسك عدم القدرة على العدل والنجاح فطلقها قبل أن تخلعك.