•• ما يحدث اليوم تجاه النادي الأهلي من طرح إعلامي ممتلئ بالغمز واللمز على خلفية قضية العويس يجب أن يوضع له حد من الجهة المعنية بحماية الكيانات، أو أن ثمة أهلاويين قادرون على النزول إلى الميدان وكشوفاتهم معهم تجاه أندية من يبشرون بعقوبات مغلظة تجاه الأهلي، مع أن تصريح معالي الأستاذ تركي آل الشيخ واضح، ولم يقل الأهلي سيعاقب أو الشباب، بل قال أحد الناديين، مع إيماني التام أن الكيانات عادة لا تدفع ثمن الأخطاء، فمثلاً أعفي أنمار الحايلي على خلفية تزوير، كما أُعلن، وهو رئيس لنادي الاتحاد، فلماذا لم نسمع من يقول هبط الاتحاد أو نجا من الهبوط، وكذلك الحال بالنسبة للرائد ورئيس الرائد وما كشف عنه التحقيق مع شكري من راشٍ ومرتشٍ، لم نسمع من الإعلام الذي أرهق الأهلي وجماهير الأهلي أي تعليق حيال أندية المتورطين!

•• قضية العويس اختلفنا واتفقنا حولها يظل اتحاد الكرة هو الأساس فيها، فكان يفترض أن يسأل عن قرار بموجبه العويس يلعب للأهلي من بداية الموسم إن أردنا الحقيقة بكل أركانها القانونية!

•• أما وإن يتم وضع الأهلي الكيان والجمهور تحت هذا الضغط النفسي والإعلامي في قضية حسمها الاتحاد فمن حق الأهلي علينا أن نقف معه بكلمة حق لا يمكن أن تغضب أحدا طالما يعلم الله المقصد من ورائها!

•• باركت الصلح في مقال سابق منطلقاً من صلح مماثل حدث بين النصر والهلال، رغم ما قيل عن الشيك المعني بسلفة العقار واعتبرها البعض تنازلا عن آراء سابقة، في حين غيري أعرف ماذا قالوا عن قضية عوض خميس قبل الصلح وبعد الصلح!

•• الأهلي نادٍ، إن أخذناها بالقيمة والقامة، من الأندية التي بنيت عليها منتخبات الوطن بمختلف الفئات العمرية والألعاب من القدم حتى تنس الطاولة، وجماهيريته ليست بحاجة إلى شركة تحدد أعدادها، فأين ما تذهب في الوطن تجد للأهلي عشاقاً، فيجب أن يحمى كما تمت حماية أندية كثيرة من غمز ولمز وضع الأهلي في مواجهة مع رجل جاء لخدمة رياضة الوطن كما قال غير مرة، ولم يأت إلى غير ذلك، كما يسوق أصحاب الآراء الأخرى!

•• فمن الظلم، بل الإجحاف، أن يترك هذا الجمهور تحت مقصلة أخبار وتلميحات أتعبت عشاقه!

•• لا يهمني أي قرار يصدر، إن كان هناك قرار، يشطب فيه العويس أو يوقف، لكن ما يهمني أن لا يساء للكيان من خلال أماني إعلام تكبر رياضتنا وهو يصغر!

(2)

•• مثل ذاك الطرح الهلامي الذي يبشر بهبوط الأهلي هو من يضع رياضتنا على فوهة بركان، وأقصد أن مثل هذا الخطاب يشجع على الكراهية إذا أخذنا في الاعتبار أن كل ناد خط أحمر عند عشاقه!

•• يجب علينا أن لا نستسهل بعض العبارات لأي سبب، ومن ثم نبررها بالتزوير أو الاختراق، فعصرنا الحالي هناك من يحدد فيه التزوير والاختراق والحذف بعد التغريد!

(3)

•• الملف الضخم ليس ملف العويس يا زميلي العزيز، بل ملف البرقان الذي ظللت تدافع عنه ومازلت، رغم ما تم كشفه من خلال ذلك المؤتمر التاريخي!

•• فهل الآن صدقت ما كنت أقوله عن أندية كانت تسجل لاعبيها في الفترتين دون أن تسدد، بمباركة من وصفته حينها برجل الاحتراف الأول!

(4)

‏إني أكرر ما قلته لك مراراً:

‏هذا العالم ليس سيئاً ولكن طريقتنا التي ننظر بها إليه هي الرديئة!

Ahmed_alshmrani@