«عكاظ» (جدة)
ثمن شيخ قبيلة الدواسر في البحرين والدمام عبدالرحمن بن أحمد بن عبدالله الدوسري قرار مملكة البحرين بعدم حضورها أي قمة أو اجتماع خليجي تحضره قطر، معتبرا إياه الطريق القويم والنهج الحكيم لدعوة قطر إلى العودة للصف الخليجي من خلال تصحيح مسارها، مشيداً في الوقت ذاته بتوجيهات الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين، باتخاذ الإجراءات التي تحول دون استغلال ما تشهده البحرين من انفتاح للإضرار بأمنها واستقرارها، موضحا أن مملكة البحرين -كما قال عنها الملك- ستظل واحة أمن واستقرار وستتصدى بكل حزم وقوة لكل عمل جبان يهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار فيها.

وقال الدوسري: إن الملك وضع ملامح إستراتيجية لتعامل مملكة البحرين مع كل الجهات التي تعبث بالأمن والاستقرار، وإن هذه الملامح قائمة على الحزم للحفاظ على المكتسبات والمنجزات التي حققتها المملكة والتي تصب في صالح الوطن والمواطنين والمقيمين والضيوف وتأمين سلامتهم وممتلكاتهم ورعاية حقوقهم.

وأوضح أن الملك جعل من دحر الإرهاب وهزيمته أولوية مطلقة في العمل الوطني لمملكة البحرين، وأن الجميع مطالب بالمشاركة الإيجابية لمحاربة الإرهاب والعنف والتطرف وإدانته ورفضه بكل الوسائل المتاحة.

وأشار الدوسري إلى أن مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية ستظل قوية ومتماسكة بفضل حرص قادة دول مجلس التعاون على التكامل والتنسيق والعمل المشترك، وأن ما يعيبها في هذا الوقت السياسات التي تمارسها قطر وعدم احترامها للمواثيق والمعاهدات والروابط التي تجمع الأشقاء في المنظومة الخليجية.