محمد الكادومي (جازان)
حمّل عدد من أهالي جازان وزارة الصحة مسؤولية النقص الحاد في لقحات تطعيم الأطفال، مشيرين إلى أن مراكز الرعاية الأولية لا توفرها لهم، ما أجبرهم على زيارة المستوصفات والمستشفيات الخاصة، ودفع مبالغ ضخمة أنهكتهم ماديا؛ إذ تكلف جرعة التطعيم الواحدة أكثر من 400 ريال.

وذكر عبدالرحمن محمد أنه حين توجه بطفله إلى مركز الرعاية الصحية الجنوبي في أبوعريش لتطعيمه، ردوا عليه بعدم توافر اللقحات، مشيرا إلى أنهم حولوه إلى مستشفى أبوعريش العام، الذي بدوره أفاد بأنه لا توجد لديه عينات التطعيم منذ أربعة أشهر.

وشكا أحمد عبدالله أن المراكز والمستشفيات على مستوى المنطقة تشهد نقصا حادا في لقحات الأطفال منذ أشهر عدة، مستغربا من عدم تحرك الشؤون الصحية في جازان، لمعالجة الوضع، وتوفير التطعيمات.

وأفاد عبدالله أن كثيرا من الأهالي يضطرون لزيارة المستوصفات والمستشفيات الخاصة التي تتوافر بها التطعيمات، ما يحملهم مبالغ طائلة.

وأشارت أم فهد إلى أن الأمهات في جازان يصطدمن بمعوقات واشتراطات عدة في حال أردن تطعيم أبنائهن في المراكز الصحية بالمنطقة، وفي مقدمتها الحضور المبكر في الثامنة صباحا، ومن تأتي بعد ذلك الوقت فإنها لن تستطيع التطعيم، مؤكدة أنها ظلت تتردد على مركز أبوعريش الشمالي أياما عدة، للحصول على جرعة لطفلها ضد الدرن، ولكنها لم تستطع الحصول عليها.

وشددت أم فهد على أهمية أن تتحرك صحة جازان لمعالجة الوضع وتوفير اللقاحات، خصوصا أنها مرتبطة بصحة أطفال المنطقة الذين يجب أن يحظوا بالرعاية الصحية الأساسية، بدلا من تركهم بلا تطعيمات، مشيرة إلى أن كثيرا من الأهالي من ذوي الدخل المحدود، ولا يستطيعون مراجعة المستوصفات الخاصة التي توفر اللقاحات بمبالغ باهظة.

في المقابل، أكد المتحدث باسم المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة جازان نبيل غاوي، أنه جرى تأمين جميع التطعيمات للأطفال، وفي حالة وجود أي نقص فعلى المواطن الاتصال برقم 937.