«عكاظ»(عسير)
أكدت بلدية بحر أبو سكينة في منطقة عسير، أن السوق الشعبية ليست متعثرة، بل جرى اعتمادها على ثلاث مراحل، مبينة أنها استلمت المشروع من المقاول، بعد الانتهاء منه، موضحة أنها ستسلم المتاجر في السوق وفق الأنظمة.

وذكرت البلدية تعقيبا على ما نشرته بعنوان «بحر أبو سكينة: السوق الشعبية متعثرة منذ عام» في (22/‏ 12/‏ 1438)، أنها عرضت طلب تسليم المحلات على المجلس البلدي، وشكلت لجنة من البلدية وعضوية اثنين من المجلس البلدي، للإشراف على المهمة.

وأوضحت أنه جرى فرز دراسة الملفات الخاصة بالسوق الشعبية وبناء على ذلك، جرى الإعلان للمواطنين، بضرورة إحضار أصل الصك وصورة مصدقة من المحكمة الشرعية للبلدية في مدة لا تتجاوز شهرين من تاريخ الإعلان للبدء في إجراءات تسليم المحلات لأصحابها.

وأفادت البلدية أنها والمجلس البلدي حريصان كل الحرص على تسليم السوق الشعبية لأصحابها حسب ما تقتضيه الأنظمة والتعليمات.

وكانت «عكاظ» نقلت شكوى أهالي مركز بحر أبو سكينة من تعثر مشروع السوق الشعبية، مشيرين إلى أن فرحتهم لم تكتمل بانتهاء البلدية من بنائها وتأهيلها منذ نحو عام، بعد أن اصطدموا بعراقيل ومعوقات حالت بينهم وبين استلام متاجرهم من البلدية.