• مثلما يحب الهلاليون الهلال والنصراويون النصر والاتحاديون الاتحاد، الأهلاويون يملكون ذات المشاعر تجاه ناديهم، ولا يمكن أن يتم تجريد أي منهم صفة هذا العشق لأي سبب كان، ولهذا من الطبيعي جداً أن يغضب أي أهلاوي حينما يشعر أن هناك ضيما تعرض له الأهلي من أي جهة كانت.

• فمثلاً قضية سعيد المولد أبانت التحقيقات أن اللاعب ظلم من لجنة الاحتراف في عهد الدكتور عبدالله البرقان، وهذا شيء رائع، لكن ماذا لو أصدرت «كاس» عقوبة على اللاعب إيقافا وغرامة، وهذا متوقع، من سيتحملها وماذا يمكن أن يفعل اتحاد القدم حيال ذلك.

• أما قضية محمد العويس والتي هي اليوم حديث الكل، فهي من القضايا التي يفترض أن نتوقف أمامها كثيراً كونها أخذتنا إلى واقع آخر يجب أن نتحدث عنه بما يجب أن يقال بعيداً عن الانحياز لطرف أو آخر.

• أرى والرأي في الأول والأخير لكم، أن اللجنة المكونة من اتحاد القدم والتي عملت على هذه القضية عدة أشهر، ومن ثم أصدرت قرارها هي من يُسأل وهي من يجب أن تدافع عن قرارها وليس العويس.

• ولا أود هنا الاتكاء على القانون وماذا يقول في حالة مثل حالة العويس لكي لا نكرر طرحاً في هذه القضية مللنا منه، بقدر ما نتمنى أن ننطلق من اقتراح معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة الأستاذ تركي آل الشيخ، الذي دعا للصلح كما حدث بين النصر والهلال في قضية عوض خميس، وأتمنى أن يرعى معاليه هذا الصلح، وهو في اعتقادي الأنسب للشباب والأهلي واللاعب واتحاد القدم، الذي هو طرف أساسي في القضية، وفي بلادي قانون طلبناكم يحل أعقد قضية بعيداً عن مفارقات طرح هلامي أصحابه جبنوا أن يقولوا كلمة حق في هذا الملف وقالوا نقيضه في ملف عوض خميس.

• الأهلي أو الشباب كأندية تحت مظلة الهيئة، كما هي كل الأندية وطالما تم حل أعقد قضية بين الهلال والنصر بالتراضي أجزم أن قفل ملف العويس بتلك الطريقة حل مناسب، وأنت لها يا بو ناصر.

• ولا أقول ذلك تراجعاً عن آراء سابقة في ذات القضية، بقدر ما هو تماش مع مقترح رئيس الهيئة، الداعي للصلح بعيداً عن ما أسماها ضررا قد يطال أحد الناديين، وبعيداً عن قضية حلها داخلياً أنسب لنا جميعاً اتحاد وأهلي وشباب واللاعب، وأقول اتحاد كونه طرفا مهما في الموضوع ومن ينكر ذلك مكابر.

• فمن الآن وليس بعد الآن يجب أن يغلق هذا الملف لنتفرغ سوياً لمن يحاولون الإضرار برياضة بلدنا، التي هي الأهم والمهم، فنحن مقبلون على نقلة نوعية في الرياضة وغيرها، تحتاج منا التكاتف والتفرغ لها بعيداً عن تجاذبات لا تسمن ولا تغني من جوع.

(2)

• منذ عام أو بعض عام والكابتن محمد العويس من استدعاء في استدعاء وقاسم كل هذه الاستدعاءات المشترك التحقيق، في حين كان يجب أن يستدعى من أبطل ملف الانتقال رسمياً بإخفاء ورقة التفويض، والذي سيمثل قريباً أمام هيئة الرقابة والتحقيق في عدة قضايا، فهو السبب الحقيقي في ما يحدث الآن.

(3)

• ‏إن أردت أن تكون لاذعا في كلماتك فقل ذلك باختصار، فالكلمات كأشعة الشمس كلما كانت مركزة أكثر أحرقت بعمق.

(4)

• لا صرت إنسان، تملك «حس إنساني»

‏استقبل الناس لكن.. لا تودعهم.

Ahmed_alshmrani@