عيسى الشاماني (بغداد)
حفلت المضبوطات التي استولى عليها الجيش العراقي من مواقع تنظيم «داعش» الإرهابي في الموصل بالكثير من الوثائق الشخصية والأوراق الثبوتية لعناصر التنظيم، إضافة إلى استيلاء الجيش العراقي على عدد من المناهج التعليمية التي كان التنظيم يفرضها قسرا على مدارس الموصل، لكن المثير بالنسبة لأفراد الجيش العراقي هو عثورهم على لوحات سيارات صادرة من دولة قطر. وقال مسؤول جناح الجيش العراقي في معرض بغداد الدولي المقام حاليا في بغداد، لـ«عكاظ» أمس (السبت): إن القوات الأمنية عثرت على الكثير من لوحات المركبات القطرية أثناء هزيمة التنظيم في الموصل، وإن هذه اللوحة المعروضة في الجناح هي نموذج لما تم ضبطه من أعداد كبيرة من اللوحات المماثلة، التي كان يستخدمها التنظيم على مركبات جديدة من نوع «تويوتا».

وحوى الجناح الخاص بالجيش العراقي في معرض بغداد الدولي، عشرات الوثائق والإثباتات الشخصية لأفراد تنظيم «داعش»، وطائرات دون طيار تم تصنيعها محلياً، إضافة إلى أجهزة لا سلكية وهواتف متنقلة ودفاتر شيكات وعدد كبير من المناهج الدراسية المتطرفة التي تمت مصادرتها. ومن بين الوثائق التي عثر عليها مع التنظيم شهادة «غير كافر»، وهي عبارة عن مشهد يسلم للمدنيين الذين يتم القبض عليهم في مناطق التنظيم، بعد أن يحضر دورة للاستتابة، وتعتبر هذه الشهادة بمثابة إثبات لعناصر الشرطة الدينية في التنظيم بأنه غير كافر.

وجاء نص شهادة غير الكافر على النحو التالي: «لمن يهمه الأمر: نعلمكم أن المدعو الأخ ممو الجزيري من أهالي ولاية إمارة السويد، قد حضر دورة استتابة وأتمها بتقدير جيد، وبناء على ما تقدم قد منحنا هذه الشهادة التي تثبت أنه غير كافر، ويمنع جلده أو صلبه أو حتى نكحه (...) إذا لم يكن هناك عذر شرعي يجيز ذلك لجنود دولة الخلافة، أو ثبت أنه عاد للزندقة وطالب بالحرية».