رويترز (باريس)
حتى الحيوانات الأليفة الرئاسية تبدي ازدراءها من آن لآخر للبروتوكول والبهرجة.

وضبطت الكاميرا نيمو، كلب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وهو يقضي حاجته عند مدفأة مذهبة في قصر الإليزيه خلف مجموعة من وزراء الدولة أثناء اجتماعهم بالرئيس.

وأوضح المشهد الذي التقطته كاميرا قناة (تي.إف1) التلفزيونية الفرنسية نيمو وهو يقاطع الاجتماع عندما التفت وزراء الدولة نتيجة صوت الكلب وهو يتبول قبل أن ينفجروا في الضحك.

وقال ماكرون وهو يضحك "إنه يفعل شيئا فريدا".

وأضاف ردا على سؤال لوزير الدولة لشؤون الإسكان جوليان دينورماندي حول ما إذا كان نيمو يفعل ذلك كثيرا "لا... لقد دفعتم كلبي نحو سلوك غير معتاد تماما. آسف".

وتبنى ماكرون وزوجته بريجيت الكلب نيمو من ملجأ للكلاب في أغسطس.

وانهالت التدوينات الساخرة حول الواقعة على وسائل التواصل الاجتماعي.