أحمد السوقان (المدينة المنورة)
انتقد عدد من مراجعي مستشفيات المدينة المنورة نقص الأدوية، مشيرين إلى أنهم يجدون مشقة بالغة في الحصول عليها، فضلا عن أنها تصرف لهم على دفعات.

وطالب المرضى وزارة الصحة بالتدخل سريعا، وإنهاء معاناتهم في رحلة البحث عن العلاج، موضحين أن نقص العقاقير والأدوية فاقم أمراضهم.

وشكا مريض (فضل عدم ذكر اسمه) من افتقاد مستشفيات المدينة المنورة عقار الصرع (كيبرا)، ما ضاعف من معاناته، مستغربا عدم توافره رغم الوعود التي أطلقها المسؤولون في الصحة بتوفيره، خصوصا أن المرضى لا يتحملون نوبات الصرع والتشنجات التي تداهمهم من حين لآخر.

وشدد المريض على أهمية أن توفر الصحة أدوية العلل المزمنة، ولا تدع المرضى يلقون مصيرهم دون عون من أحد.

واستاءت امرأة مسنّة من عدم توافر عقار «مولدامين»، الذي يُعطى لمرضى روماتيزم القلب، مبينة أنه كان يُصرف لها بكمية تكفيها لفترة طويلة، ثم أصبحت تزور المستشفى كل شهر وتمكث من ساعتين إلى أربع ساعات لتحصل على العقار رغم كبر سنّها ومشقة الانتظار عليها.

وذكرت أنه حين نقلت معاناتها للطبيب المعالج، وحاجتها لكمية كافية من الدواء تريحها عناء الانتظار، أفادها الطبيب بأن عليها شراءه من الصيدليات الخاصة.

وتذمر مريض من الانقطاع الذي يحدث دوريا لأدوية السكري ومرضى القلب، مشددا على أهمية إيجاد الحلول الجذرية لنقص علاج الأمراض المزمنة، خصوصا أنهم معرضون للخطر في أية لحظة.

وحين نقلت «عكاظ» معاناة المراجعين والمرضى، إلى المتحدث باسم الشؤون الصحية في المدينة المنورة حاتم سلمان، رد بأن وزارة الصحة خصصت الرقم المجاني 937 لتلقي ملاحظات المواطنين، مؤكدا أن الرقم يعمل على مدار الساعة لاستقبال ومعالجة الملاحظات كافة، وصولا إلى رضا المراجعين.