ابراهيم علوي (جدة)
أحالت شرطة جدة ملف التحقيق مع العصابة الثلاثية التي تخصصت في نهب عملاء البنوك إلى النيابة العامة لاستكمال القضية التي انفردت بها «عكاظ» ووقفت على تفاصيلها بعد تنفيذها لآخر جرائمها في المنطقة الصناعية في محرم الماضي.

وكان مقيم مصري أبلغ الأجهزة الأمنية عن تعرضه للسرقة بعد خروجه من أحد البنوك بالمنطقة الصناعية، وتمثلت المبالغ المسروقة في 50 ألفاً صرفها من البنك ومبلغ 15 ألف ريال كان بحوزته. وطبقا للتفاصيل فإن المقيم المصري توجه إلى مقر عمله وفوجئ بعد وقت قصير بتهشم زجاج سيارته واختفاء المبلغ.

بعد تسجيل البلاغ تابع مدير شرطة منطقة مكة المكرمة اللواء سعيد القرني مجريات القضية التي أشرف عليها مدير شرطة جدة العميد عبدالوهاب العسيري، فيما قاد العمل الأمني مدير شعبة التحريات والبحث الجنائي الذي شكل فريقا ماهرا عمل على حصر البلاغات المشابهة كافة، وأثمرت الجهود عن تحديد الاشتباه في سوداني تبين تورطه مع اثنين من الجنسية نفسها. وتحرك الفريق الأمني لضبطه داخل مسكنه بحي الجامعة، وبعد مواجهته بالدلائل والقرائن انهار معترفا بجريمته وجرائم أخرى من النوع ذاته بمشاركة رفيقيه، وبحسب أقوال السوداني فإنه تورط قبل نحو أربعة أشهر في سرقة 350 ألف ريال، وسرقة 91 ألف ريال، وسرقة 70 ألف ريال قبل خمسة أشهر. وعثرت الأجهزة الأمنية في منزل المتهم على أدوات الجريمة ومجموعة من المجوهرات ومبالغ مالية، كما دل اللص أجهزة الأمن على أحد شريكيه (مخالف لنظام الإقامة) بمنزل شعبي في حي الثغر تبين أنه استخدم هويات لآخرين انتحل شخصياتهم لارتكاب جرائمه. وفي حي الوزيرية عثرت الأجهزة الأمنية على المتهم الثالث، واتضح أنه من كان يقود سيارة اللصوص وعثر الأمن بحوزته على مبالغ مالية ومسدس بلاستيكي ومادة يشتبه أنها حشيش.

وأبلغ المتحدث باسم شرطة منطقة مكة المكرمة العقيد الدكتور عاطي القرشي أن شرطة جدة تلقت في الفترة الماضية عدداً من البلاغات عن تعرض عملاء بنوك لعمليات سرقة ونهب، إذ عمد المهاجمون إلى رصد ضحاياهم وتتبعهم ثم سرقة ما معهم، وتقدر المبالغ بنحو 524 ألف ريال.