أ ف ب (غوانزو) @okaz_sports
قاد المدرب البرازيلي فيليبي سكولاري فريقه غوانزو ايفرغراند الصيني إلى لقب الدوري المحلي للعام الثالث على التوالي قبل مرحلتين من نهاية الموسم، بيد أنه من المحتمل أن يترك منصبه بعد انتهاء عقده.

وحقق المدرب السابق لمنتخبات البرازيل والبرتغال والكويت وفريق تشيلسي الإنجليزي نتائج رائعة مع ممثل مدينة كانتون الصينية، وقاده إلى سبعة ألقاب في عامين ونصف العام، رغم موازنة أقل من باقي الأندية المنافسة.

وتابع سكولاري مباراة فريقه أمام غيجو جيتشنغ (5-1) من المدرجات بسبب الإيقاف، بيد أنه نزل إلى أرضية الملعب في نهايتها وحمله اللاعبون بحماسة احتفالا بالتتويج.

وقال مساعده باولو تورا في تصريح نقلته صحيفة «اورينتال سبورتس دايلي»: «جميع المشجعين الذين يساندون ايفرغراند يتعين عليهم شكره على إحراز سبعة ألقاب في عامين ونصف العام».

ولم يتم حتى الآن أي إعلان رسمي عن مصير سكولاري، بيد أن وسائل الإعلام الصينية تتوقع رحيله عن النادي، متطرقة إلى اسمي الإيطالي كارلو انشيلوتي وتوماس توخيل لخلافته.

وتابع تورا: «اليوم مختلف، الفوز بلقب في الصين ليس له مثيل كما كان في السابق»، مضيفا: «أولا يجب الإشادة بالمدرب والنادي، تابعنا طرق الأندية الأوروبية المحترفة. ولدينا فريق رائع».

واستلم سكولاري الإدارة الفنية لغوانزو في 4 يونيو 2015 خلفا للإيطالي فابيو كانافارو، وقاده إلى لقب الدوري أعوام 2015 و2016 و2017، ودوري أبطال آسيا عام 2015، وكأس السوبر الصيني عامي 2016 و2017، وكأس الصين عام 2016.