علي فايع (أبها)
أثارت تغريدة للدكتور عبدالرزاق الصاعدي، حفيظة لغويين يميلون إلى اعتماد الرسم الإملائي المتفق عليه في الكتابة بعد أن قطع الصاعدي بصحة كتابة «أنتي» (بالياء) وأنه لا تصح تخطئة كاتبها قائلا: «إن رأيت من يكتب للمخاطبة«أنتي» فلا تخطّئه؛ لأنها لغة، قال ابن الأثير في البديع: قد أُلحقت تاء المؤنث في بعض اللغات ياء، فقالوا: «أنتي فعلتي»، مضيفا أن ‏ ‏قياس ياء (أنتي) في الخط كقياس الألف في (أيها) الرجل.. والغرض التفريق بينها وبين المذكر (أنت)، ولذا أستحسن كتابتها بالياء، ولا أعده خطأ، مستشهداً بأنها لهجة قديمة وسائدة الآن في عامة لهجاتنا، لأن المطل في نحو (أنتِي) أسهل على اللسان من أنتِ.

هذا الرأي من الصاعدي، الذي عرف بمواقفه المنحازة للغة العربية، إلا أن هذا الانحياز لا يخلو من المرونة، قوبل باحتجاج من قبل لغويين يرون أن الصحيح كتابتها «أنتِ» (بالكسر لا بالياء)، وكذلك الخطاب للمذكرِ، فنقول: «أنت» بالفتح، ولا يصح أن نقول: أنتا، وهو ما رد عليه الصاعدي بقوله: إن العرب لم تقل أنتا، وقالت: «أنتي».

فيما رأى آخرون أن (الياء) لا تكتب بعد ضمير المخاطبة إلا في حالة فعل الأمر، فتُكتب: (لكِ، أنتِ، كتبتِ) و(اذهبي، أحضري، اجتهدي)، ورد الصاعدي بقوله: الياء في (أنتي، كتبتي) ليست ضميرا، هي حرف زائد للدلالة على المخاطبة، والضمير التاء.

وقال مغرد آخر: أغلب من يكتبها -لم يخطر بباله- أنها لغة، ‏وإنما خطأ إملائي، لينفي الصاعدي أن يكون خطأ، ومن يكتبها «أنتي» ينطقها بحركة مشبعة أي ينطقها بالياء وهي اللهجة الشائعة، ولذا أستحسن كتابتها بالياء.

إلا أن هناك من رأى طرح الصاعدي غريبا ويفتح بابا لكل شخص يخطئ وسيجد لخطئه مخرجا في إحدى لغات العرب، والفيصل هو استخدام اللغة في كل كتابته، لأن الأمر ليس انتقائيا، إلا أن هناك من رأى أن اللغة واسعة جداً وضيقها علماء اللغة، واستشهدوا برد أحد النحاة حينما عوتب على الفلسفة النحوية الزائدة، فقال: أتريد أن يلحق بنا عامة الناس.

هذا الجدل حول ياء «أنتِ» قال فيه الدكتور محمد بن ردة العمري إن ‏الحكاية لا تسوغ كتابة كل مسموع على صورة سماعه.

هذا الحراك اللغوي يحظى بالمتابعة والاختلاف من قبل الدارسين وعشاق اللغة، ويسعى لتبسيط اللغة العربية كتابة ونطقا، إلا أن التنازع اللغوي ما زال قائما بين متعصب لم يخرج من عباءة القدامى وباحث عصري يرى أن الاجتهاد في اللغة مشروع ومتاح ما لم يخرج عن إطاره العلمي وفضائه.