محمد النعمي (جدة)
أثبتت دراسات طبية أجرتها أخيراً الأكاديمية الملكية الغربية الكندية أن مشاهدة المباريات التنافسية وخاصة التي تلعب على نهائي البطولة أو لقاءات الديربي تؤثر بصورة أساسية على عمل نظام القلب والأوعية الدموية، ووجد الباحثون أن معدل نبضات القلب يرتفع عند الجماهير التي تتابع المباريات على التلفاز بنسبة تصل إلى 75%. ويحذر الأطباء مرضى القلب وضغط الدم والسكري من الجلوس أمام الشاشات ومتابعة المباريات التنافسية حفاظا على صحتهم.

وبحسب مصادر مقربة من أعضاء شرف بارزين ومؤثرين في الوسط الرياضي استجابوا لنصائح طبية تقضي بالابتعاد عن مشاهدة المباريات.

المشجع الأهلاوي وهيب الحامد يقول «امتنعت عن متابعة مواجهات الديربي «الأهلي والاتحاد» بناء على نصيحة طبية بسبب مرض الضغط والسكر، نظرا إلى تأثيرها الشديد على أعصابي، وبناء عليها ابتعدت عن أجواء الديربي بسلك طريق المدينة باتجاه رابغ بعد سماع النشيد وإغلاق كل وسائل التواصل وانتظار اتصال خاص من أبنائي وهم بالنسبة لي العلامة والإشارة بفوز الأهلي، وبعد معرفة نتيجة المباراة ينتهي كل شيء سواء فاز الأهلي أو غيره من الفرق.

في الطرف المقابل يقول المشجع الاتحادي أحمد مندش: تعرضت لأزمة قلبية أثناء مباراة الاتحاد والشباب الموسم الماضي وأجريت لي عملية قسطرة للقلب، حرمتني من متابعة مباريات الاتحاد وخاصة الديربي والذي لا أشاهده منذ فترة طويلة بالذهاب وحيداً إلى مسجد «أم بندر» في أبحر الشمالية وانتظار اتصال من بنتي لتطميني على النتيجة، وبناء عليها أعود إلى منزلي في حال الخسارة وأخلد للنوم، وأحرص على متابعة المباراة معادة في حال الفوز.

ويقول محمد سليمان (ابتعدت عن مشاهدة مباريات الديربي بالخروج من المنزل والابتعاد عن أجواء المباريات بناء على نصيحة طبية بعد معاناتي مع مرض السكر وبتر قدمي على إثره، وفي السابق اتحاشى مشاهدة مباريات الديربي بسلك كوبري الميناء طلوعاً ونزولاً عند توقيت موعد العودة إلى المنزل بعد انتهاء المباراة.