السفن المحطمة تستهوي الخيال الأدبي، وهناك قصص كثيرة سردها من جمال البحار والمحيطات، ويبدو أن تجسيد البحار للصراع ما بين الإنسان وقوة جبارة أخرى يمتزج فيها الغموض، والمغامرة والاقتراب من حافة هلاك محتمل جعلها أحد مشاهد السرد الفاتنة؛ وملحمة (الأوديسة) للإغريقي هوميروس ألهمت نصوصاً كثيرة، منها على سبيل المثال: رواية (روبنسون كروزو) لدانيال ديفو، (موبي ديك) لهيرمان ملفيل، (العجوز والبحر) لأرنست همنجواي، و(قلب الظلام) للبريطاني البولندي الأصل جوزيف كونراد؛ الأخيرة من أشهر النصوص التي جعلت اختبار الحياة والموت ثيمة تتمشهد أمام البحار وفي غابات أفريقيا ببعد يحاول نقد الاستعمار ويكشف وحشيته؛ بل إنها ألهمت مخرجين سينمائيين لإنتاجها عدة مرات، والأكثر درامية وجرأة هو فيلم المخرج الأمريكي، فرانسيس كوبولا الذي نقل الصراع الكولونيالي ما بين بريطانيا وأفريقيا إلى صراع آخر وأبدع في إعادة كتابة الأحداث بإيحاءات من الواقع السياسي وتورط أمريكا في حربها القاتمة في فيتنام.

وفي هذا السياق، أجد أن من أجمل القصص القصيرة التي اتخذت من الشاطئ الممتد على أطراف العزلة مسقط رأس شخصيتها الرئيسية -وقد قمت بتدريسها أكثر من مرة- هي (إيمي فوستر) لجوزيف كونراد التي جسد فيها شيئاً من معاناته وهو الذي نُفي من بولندا. في مقال (تأملات في المنفى) الذي أشرتُ إليه في مقالي السابق، استشهد إدوارد سعيد بهذه القصة القصيرة. ويبدو أن إدوارد سعيد تماهى مع تجربة الشخصية الرئيسية، يانكو الذي قذفته الأمواج على ساحل بلدة إنجليزية نائية، وارتمى جسده بعد أن غرقت السفينة ومات من فيها إلا هو، كما أخبرنا الراوي: «كان الوحيد الذي عاش بعد غرق السفينة في المحيط للذهاب إلى بلاد الذهب، أمريكا». ولابد أن أشير أن هناك تناصاً أخاذاً ما بين هذه القصة و(أجمل غريق في العالم)، القصة/‏ القصيدة التي كتبها غابرييل غارسيا ماركيز كإعادة لكتابة نص كونراد وتطعيمه بغرائبية أمريكا اللاتينية.

صور لنا كونراد في (إيمي فوستر) مشاعر القلق والافتتان بجسد الغريب المنعتق من الغرق الذي حرك فضول البلدة التي لم تَر أحداً يشبهه. وحين تم إنقاذه من الموت من قبل أهل البلدة ليعيش معهم، كانت بداية معاناة الغريب كجسد ولغة:

«كم يصعب على المرء أن يجد نفسه غريباً ضائعاً بلا حول ولا قوة، لا يفهمه أحد، من أصل غامض، وفي مكان مجهول من هذه الأرض». وقد كثف الكاتب تصوير القلق من الغريب حتى أن من أحبته، أيمي، امرأة مبعدة ومنبوذة إلى حد ما من المجتمع؛ وبعد أن تزوجته، لم يخفف ذلك من إثارة الأحاسيس وحدة الفضول والأسئلة من حوله. فكل يريد أن يعرف يانكو، «الذي أتى من هناك»، ويتعرف على ملامحه التي لا تشبه أحداً في هذا المكان البعيد، لون بشرته، ملابسه، ومشيته الخفيفة التي تجعله يكاد لا يطأ الأرض إلا بأطراف قدميه كراقص رشيق. أما لكنته فيسمعها الآخرون كرنين عذب شبهه أحدهم بغناء الطيور. وفي علو هذا الإعجاب بغرابة القادم الجديد، يسهب الراوي في تصوير المشاعر المتوجسة من يانكو حتى أن غيريته أصبحت عصية على الترجمة وذلك في محاولات معلمة اللغات التي تحدثت إليه بالإيطالية، الألمانية والإسبانية لمعرفة أصله. نلاحظ أن هذه اللغات الرومانسية التي تشكل هوية أوروبية لا ينتمي يانكو لخارطتها المألوفة؛ إنه يجسد نص اللغة الغريبة بل المهمشة التي لم يكتب بها الألماني جوته أو الإيطالي دانتي كما يلمح بذلك الراوي، ليصبح هذا النص الغريب مشهداً للحكم الجمالي. وهنا جوزيف كونراد يطرح قراءة ذاتية لنصه؛ وهو البولندي الذي يكتب بلغة أجنبية ليست لغته الأم

في تساؤل عن علاقة نصوصه بالسياق الأدبي الأوروبي الكلاسيكي، وحداثة القرن العشرين؛ وظل سرد القصة القصيرة ينتقل ما بين صفات الانبهار والدهشة أمام من كاد يموت غرقاً، ومشاعر فزع ورهبة من اختلافه حتى أنه وُصف بالشيطان والمعتوه.

وتصاعدت درامية قصة (ايمي فوستر) بموت يانكو بعد تخلي زوجته عنه أثناء مرضه مصطحبة طفلهما معها، وكأنها شعرت باغتراب هي الأخرى، كما يشير إدوارد سعيد. لكن الناقد الكبير لم يعلق على كيفية وفاة يانكو الذي اختنق وهو يشرق بالكلام في محاولة يائسة لطلب كوب ماء. اللغة الحبيسة جاءت بحتفه لتتمشهد لنا الغربة والغرابة في أكثر صورها تعقيداً.

أعطى إدوارد سعيد حيزاً في مقاله، (تأملات في المنفى) يستدعي فيه حكاية يانكو كمثالٍ ينثر عذابات الغربة فعلاقة سعيد مع نصوص كونراد ممتدة لنرى الروائي يظهر في كتب ومقالات عدة لناقد ما بعد الاستعمار. وفي تحليله للمنفى، وضع قصة كونراد في حوار مع سياقات نقدية وأدبية وقائمة من الاستشهادات كعادته (هومر، ادورنو، جيمس جويس، محمود درويش، وغيرهم) وتحليله لم ينعتق من إيماءات التماهي التي صاحبتها غنائية واضحة: «للمنفى شجن لا يمكن التغلب عليه»، كما يقول إدوارد سعيد. وفي إشارة مهمة، يستشهد بما توصل إليه الناقد جورج شتاينر بأن هناك «أدب مهجري» يُكتب على هامش الثقافة الغربية كرمز «لعصر المهجرين». المفارقة التي يوضحها شتاينر تكمن في أن المبدعين ممن رُحلوا عن بلادهم وشردوا بسبب آلة الدمار الغربية الوحشية، «أصبحوا هم أنفسهم شعراء بلا ديار، ورحالة عبر حدود اللغة؛ أناس يتسمون بغرابة الأطوار، وبالانطواء، وبالشجن، وبتعمدهم الخروج على الزمان».

* أكاديمية سعودية درّست في جامعتي كولومبيا وهارفارد