«عكاظ» (الأمم المتحدة)
أفاد تقرير صادر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) بأن ما يصل إلى 12 ألف طفل روهينغي يجبرون على الفرار كل أسبوع إلى بنغلاديش بسبب العنف في ميانمار.

وذكر التقرير أن الأوضاع الصعبة في المخيمات والأمراض المنقولة عبر الماء تهدد أكثر من 320 ألف طفل روهينغي ممن فروا إلى جنوبي بنغلاديش منذ أواخر أغسطس بمن فيهم 10 آلاف عبروا الحدود من ميانمار خلال الأيام القليلة الماضية.

وأكد التقرير أن معظم اللاجئين الروهينغا يعيشون في تجمعات مؤقتة مكتظة في ظروف صعبة.

وعلى الرغم من توسيع الإغاثة الإنسانية برئاسة الحكومة البنغالية إلا أن الحاجات الأساسية للكثيرين من الأطفال تظل قائمة دون تلبية.

وقال التقرير إن الفوضى السائدة في المخيمات تجعل الأطفال والشباب الصغار فريسة للاتجار بالبشر، مطالبا بضرورة التوصل لحل طويل الأمد للأزمة في راخين، ومعالجة قضايا انعدام الجنسية والتمييز.