رويترز ( بروكسل )
قرر الاتحاد الأوروبي خفض الأموال المخصصة لتركيا كي تنضم للتكتل في خطوة تعكس التدهور المتزايد في العلاقات بين الطرفين، لكنه أحجم عن إلغاء فكرة انضمام أنقرة التي لا يزال يعتبرها شريكا استراتيجيا.

وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك اليوم ( الجمعة ) إن التكتل اتفق بعد يومين من المحادثات في بروكسل على خفض أو إعادة تخصيص جزء من 4.4 مليار يورو (5.2 مليار دولار) كان من المفترض أن تحصل عليها أنقرة في إطار محادثات الانضمام للاتحاد الأوروبي بين عامي 2014 و2020.

وأضاف توسك في مؤتمر صحفي: كان نقاشا موضوعيا... نرغب في ترك الباب مفتوحا أمام أنقرة لكن الواقع الحالي في تركيا يجعل ذلك عسيرا.

وأثارت حملة القمع التي يشنها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان على منتقديه منذ محاولة الانقلاب في يوليو 2016 غضب الاتحاد الأوروبي، لكن التكتل يعتمد على أنقرة لمنع تدفق المهاجرين إلى أوروبا وفي محاربة المتطرفين في سورية.

وتدهورت العلاقات بين ألمانيا وتركيا على وجه الخصوص، ودعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الشهر الماضي خلال حملة إعادة انتخابها لموقف أكثر صرامة تجاه أنقرة.