راوية حشمي (بيروت)
عاد ملف التطبيع مع النظام السوري إلى الواجهة مجدداً في لبنان، بعدما كشفت مصادر صحفية أمس (الخميس) أن وزير الزراعة في حكومة النظام السوري عبدالله الغربي سيزور لبنان قريبا؛ تلبية لدعوة من نظيره اللبناني غازي زعيتر، الذي سيستقبله باحتفال رسمي عند نقطة المصنع.

في موازاة ذلك، التزمت الحكومة اللبنانية الصمت حيال زيارة الغربي، وشمل هذا الصمت كافة السياسيين الذين كانوا منضوين تحت لواء قوى 14 آذار.

من جهته، قال منسق الأمانة العامة السابق لقوى 14 آذار الدكتور فارس سعيد في تغريدة عبر حسابه في «تويتر»: «زيارة الغربي إلى بيروت ستكون أول خطوة علنية على طريق التطبيع مع نظام الأسد، فكيف ستتصرف السلطة؟»، وأضاف: «قبل استقبال الغربي كان من المفيد الوصول إلى إجماع وزاري ووطني حول كيفية التعاطي مع الأسد، هذه الزيارة تفضح الانقسام القائم داخل الحكومة لأنها تجاوز واضح للتسوية».