طلّق أبو عثمان، بأن لوزة الأعمى موليّة. قال لشلّته على دلة العصرية «أنتم ما تشوفون حنّونها كيف مغرْهِد حتى في أيام الشحاحة، تحتها جنّ». طلب منه المؤذن سالم أن يذكر الله. أكد لهم أنه سمع قبل ليلتين صوتهم وهم يورّدُون حلالهم ويرددون «يا لوز وادي بشير، على كظامة وبير، يا كبر فلجانها». ارتعد أبو سلوم وحرّم ما عاد يقعد.

عاد سالم للمنزل بعد العشاء. وقبل أن تضع زوجته ثقيلة السمع عشاه، حذّر أبناءه من لوزة الأعمى الأقشر: «يا سفان، حيلوا بنا عن لوزة الشرّ، خلونا من الله في سعة»، سألته الزوجة: «موز أيش اللي تتهرج عنه» أجاب «موز الحلبوب الأعمى» تضاحك الأولاد، فيما حوقلت وتفت في صدرها.

استيقظت القرية على شتاء قارس. أقسمت زوجة المؤذن أنها ما تشوف طرف إيدها، فيما كان ابنها البكر سعيد يرتّب مع جاره ناصر لغزو لوزة الأعمى، تردد ناصر فطمأنه بأن الأعمى ما يخرج في الرابضة. وأردف «كيف يخرج في هذي الصبرة»، وأغراه بحديثه عن الغضاريف، وأخرج ورقة من جيبه ملفوفاً بها فلفل أسود وملح لزوم التغميس.

رفع ناصر الشبك، ليدخلا الحوزة. نشب ثوبه فشده وانشتر من وراه. علّق: هذي بداية النكبة. لحقه خرّاط اللوز، وقال: اسمع أنا باطلع وأنت لقّف حثلك، كان سعيد يمسك الغصن ويخترط الغضاريف بالورق بالهمجة المتكبسة وناصر يفتح حثله، وفمه، ورأسه منشغر للأعلى.

لم يشعر إلا وكفّ خشنة تحكم قبضتها عليه من قفاته. طلب منه يحتفظ باللوز مثل ما هو دون أن تسقط منه حبة. خارت قوى سعيد في أعلى اللوزة فسقط بين يدي غريمه. اقتادهما إلى المسيد.

منذ أن رأى أبو سعيد ناصر مات من الضحك. قال لأبيه «وشب ولدك كنه فرنوج طاح في حلّة مواص، ولطيت جنحانه في جنبه»؟ علّق أبو ناصر «أخرعهم عميان». لم ترضِ الاعتذارات الأعمى. في نهار تال كان يشتكيهم على الطارفة، فأرسل معه مناحي، واقتاد القرية إلى وادٍ سحيق، والعريفة فوق حمارته من ورائهم، ينفث دخان سيجارته ويكركر مردداً «قرية بكاملها يقتادها أعمى، حيل الله أقوى» علمي وسلامتكم.