حمل الزهـور إليَّ كيف أرده

وصباي مرسوم على شـفتيه

ليقول لـي إني رفــيقة دربـــه

وبأنني الحـب الوحــيد لــديه

قال: خـلق الله الحـب وكرمـه.. فلماذا نخجـل من الحـب.. إذا لمس أيدينا وقفز على كـتفينا أو هز القلـب والجسـد !! يا رب ! أريد أن أرى الحـب في كل بيت من بلادي.. حـب الوطـن.. وحـب السعودي للسعودي !! يا رب أريد أن يجـري شـعب بلادي إلى الفجـر الجـديد.. فقد أضعنا العمر ننتظر دقات الفجـر على أبوابنا !! رأيت من يشـجع الشـعب على أن يملأ الدنيا بالضحكات !! رأيت الحـزم والعـزم.. الذي يواجه الأزمات ولا يتردد !! رأيت من يسـتطيع أن يقرر مصير بلاده في ثوان معدودات.. فنحـن نعيش عصر السـرعة !! رأيت فجـراً جديدا.. لحرية الرأي والمرأة في بلادي !! يا رب ! ارفع علم بلادي.. واجعله رمزا للحـب.. وبداية لفجـر جـديد !! يا رب ! ازرع في قلوب كل أهل بلادي الحـب.. فالحـب يحول الصحارى إلى حدائق وغابات ! يا رب ! لا تتركنا اليوم بعد أن اقتربنا من قمة الجـبل !! قل معي «يا رب» ! قلها ألف مرة.. وسـتسمع السـماء دعاءك ألف مرة أيضا !! قالـوا: أنا لا أتكل على الله بلا عمل.. بل إنني أعمل وأترك الباقي على الله.!!

طبيب باطـني: ت 2216 665