رويترز (نيويورك)
وصفت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هيلي اليوم (الخميس) التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية بأنه «حرب».

وخلصت وكالات المخابرات الأمريكية إلى أن روسيا استخدمت وسائل إلكترونية في محاولة لمساعدة الرئيس دونالد ترامب للفوز بالسباق نحو البيت الأبيض، وهو زعم نفاه الكرملين.

وقالت هيلي خلال حلقة نقاش مع وزيرة الخارجية السابقة مادلين أولبرايت ومستشارة الأمن القومي السابقة كوندوليزا رايس نظمها معهد جورج دبليو بوش في نيويورك اليوم «ينبغي لنا اتخاذ موقف صارم من ذلك ويتعين علينا أن نحملهم المسؤولية».

وأضافت «عندما تتدخل دولة في انتخابات دولة أخرى فهذه حرب. إنها كذلك بالفعل لأنكم تتأكدون أن الديموقراطية تنحرف عما يريده الناس... هذا سلاحهم الجديد الذي اختاروه وعلينا مواجهته».

وتحقق لجان من الكونغرس والمحقق الخاص روبرت مولر في مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات بما في ذلك حدوث تواطؤ بين معاوني ترامب وموسكو.

ونفى ترامب حدوث أي تواطؤ بين حملته ومعاونيه وبين روسيا.