عثمان الشلاش (بريدة)
أرجع فرع وزارة النقل في منطقة القصيم، تأخر العمل في تقاطع جسر الخماسية على طريق الملك فهد (شريان بريدة)، إلى طلب زيادة في التكاليف، لافتا إلى أنه جرى اعتمادها واستئناف العمل فيها أخيرا.

وأوضح الفرع ردا على ما نشرته «عكاظ» بعنوان «تعثر جسر الخماسية يقطع شريان بريدة» في (12/‏1/‏1439) أن تقاطع جسر الخماسية كان ضمن أعمال مشروع إنشاء الممر السفلي (نفق طريق الملك عبدالله).

وذكرت وزارة النقل أنه جرى تعديل التصاميم في مشروع النفق، وإضافة جسر عند المدخل الرئيسي لمبنى الإمارة، واعدا بالانتهاء منه في أقرب فرصة.

وكانت «عكاظ» نقلت مطالب أهالي بريدة بمعالجة وضع الطريق الذي يقطع مدينتهم من الشرق إلى الغرب، انطلاقا من عين بن فهيد في الأسياح، مرورا بعسيلان وسكة القطار، مخترقا بريدة إلى المطار ومنها للبكيرية، مشيرين إلى أن الطريق سالك ولا يتعثر إلا في حي الفايزية، وتحديدا عند الإشارة الخماسية، التي يتفرع منها شارع الثلاثين وطريق الطرفية القديم.