«عكاظ»(جدة)
أعلنت سلسلة متاجر «سينزبيريز» البريطانية؛ وهي واحدة من أكبر متاجر التجزئة في البلاد، وواحدة من أهم الاستثمارات القطرية في العالم، بأنها تعتزم تسريح أكثر من 2000 موظف من العاملين لديها، ضمن عملية إعادة هيكلة واسعة. وهبط سهم «سينزبيريز» في بورصة لندن عند بداية تداولات (الأربعاء) بنسبة زادت على 1%. وتعتبر متاجر «سينزبيريز» من أضخم ثلاث شركات عاملة في قطاع التجزئة ببريطانيا، وتعتبر قطر أكبر مالك في «سينزبيريز» بحصة نسبتها 26% من هذه الشركة العملاقة، تليها عائلة «سينزبيريز» ذاتها التي تمتلك 15% فقط من الشركة، بينما تتوزع باقي الأسهم على مالكين مختلفين.

ويبدو أن سلسلة متاجر «سينزبيريز» تعاني من مشاكل داخلية ستضطرها أخيراً إلى إعادة الهيكلة وخفض النفقات، ما يؤدي إلى الاستغناء عن أكثر من ألفي شخص من العاملين في هذه السلسلة العملاقة من متاجر التجزئة، بحسب ما تداولته العديد من وسائل الإعلام، ونقلتها «العربية نت».

وقال تقرير لجريدة «مترو» المحلية في لندن: إن تسريح الموظفين ستطال الموارد البشرية وبعض العمال في محلات السوبرماركت التابعة للشركة، وكذلك عدداً من العاملين في أقسام المالية والمحاسبة.

وبحسب التقرير فإن عملية إعادة الهيكلة ستطال 1400 موظف في الشركة الأم مباشرة، إضافة إلى 600 آخرين سيتم تسريحهم من «بنك سينزبيريز» ومن متجر آخر يتبع للشركة ويختص ببيع الأجهزة الكهربائية والأدوات المنزلية.

وقال متحدث باسم سلسلة محلات «سينزبيريز»: «إن أسواق التجزئة في بريطانيا تتغير بشكل سريع، ومن المهم تغيير الطريقة التي يتم فيها تشغيل المتاجر من أجل مواجهة التحديات المستقبلية والاستمرار في تزويد الزبائن بأفضل مستوى من الخدمات». وأضاف: «بعد عملية مراجعة مكثفة سنقوم ببعض التحديثات لقسم الموارد البشرية بحيث تتم إعادة هيكلته وتحديث أنظمته، إضافة إلى تغييرات في عدد من الأقسام المساندة». وتُشكل حصة قطر في سلسلة متاجر «سينزبيريز» البريطانية واحدة من أهم الاستثمارات القطرية في بريطانيا والعالم، إذ إنها ثاني أكبر سلسلة متاجر في بريطانيا وتضم حالياً 1415 فرعاً تغطي كل أنحاء البلاد، كما أن هذه الشركة العملاقة تأسست في عام 1869.