رويترز (بيشاور)
قالت الحكومة ومصادر من المتشددين اليوم الثلاثاء إن ما يشتبه أنها طائرة أمريكية بلا طيار قتلت خمسة أشخاص عند الحدود الجبلية بين باكستان وأفغانستان بعد أيام من إطلاق سراح كندي وزوجته الأمريكية، كانت حركة طالبان تحتجزهما رهينتين، في نفس المنطقة.

وذكرت مصادر من طالبان أن خمسة على الأقل من أعضاء شبكة حقاني المتشددة المتحالفة مع حركة طالبان قتلوا في الضربة التي نُفذت أمس الاثنين كما أصيب ثمانية.

وكانت طائرات أمريكية بلا طيار تحلق يوم الجمعة قرب المنطقة في شمال غرب باكستان حيث تم إطلاق سراح الأمريكية كيتلان كولمان وزوجها الكندي جوشوا بويلي وأبنائهما الثلاثة الذين ولدوا جميعا في الأسر.

وكانت شبكة حقاني ومقرها باكستان خطفت كولمان وبويلي أثناء قيامهما بنزهة سيرا على الأقدام في أفغانستان عام 2012.

وقال بصير خان وزير أكبر مسؤول في منطقة كورام وهي جزء من إدارة باكستان الاتحادية للمناطق القبلية المضطربة إن أربع طائرات بلا طيار أطلقت ستة صواريخ على مخبأ لطالبان قرب الحدود أمس الاثنين ولكنه لم يؤكد على أي جانب من الحدود.