جمال الدوبحي (كوالالمبور)
تحلم الطفلة ‏السعودية جوري ناصر المطيري بأن تصبح رائدة فضاء معروفة، وأن ترفع اسم بلادها عالياً، وتقدم للعالم نموذجا للبنت السعودية الناجحة.

وقالت جوري لـ«عكاظ» إنه في وقت فراغها ترحل بعيدا عن كوكب الأرض وكأنها تستعد لرحلة فضائية من خلال القراءة المكثفة عن الفضاء، وعن المركبة الفضائية التي تنقل رواد الفضاء، وتسرح في خيالها العلمي حول كيف تكون رائدة في هذا المجال.

واقترحت جوري أن تتم كتابة العديد من كتب الفضاء باللغة العربية، إضافة لإيجاد فيديوهات وبرامج وثائقية أكثر عن الفضاء والكواكب المختلفة. كما تتمنى أن يتم فتح باب مساهمات الأبحاث الخاصة بالأطفال، تقترح أن تقوم وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» بإطلاق أسماء الأطفال في مجال الفضاء على الكواكب التي يتم اكتشافها عبر «ناسا».

وتعبر الجوري عن تفاؤلها برؤية المملكة 2030 وبأنها ستخدم في المستقبل القريب قطاع الفضاء في بلادنا، وستكون رافدا أساسيا قويا للعلم والمعرفة، وتدفعني أنا وأبناء وطني لتقديم ابتكارات واكتشافات جديدة في مجال الفضاء.