رويترز (باريس)

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان اليوم (الخميس) أن الولايات المتحدة ستنسحب من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) اعتبارا من 31 ديسمبر .



وقالت الوزارة «القرار لم يتخذ بسهولة ويسلط الضوء على مخاوف الولايات المتحدة من تزايد ديون اليونسكو وضرورة إجراء إصلاحات جذرية في المنظمة».



وأضافت أن واشنطن ستسعى «لتستمر على تواصل بصفتها مراقبا، بهدف المساهمة بآراء وخبرات الولايات المتحدة».



من جهتها عبرت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) عن أسفها لقرار الولايات المتحدة الانسحاب من المنظمة.

وقالت إيرينا بوكوفا مديرة المنظمة في بيان «بعد تلقي إخطار رسمي من وزير الخارجية الأمريكي السيد ريكس تيلرسون، فإنني أرغب كمديرة لليونسكو أن أعبر عن الأسف العميق لقرار الولايات المتحدة الأمريكية الانسحاب من اليونسكو».

وأضافت بوكوفا أن قرار واشنطن خسارة للتعددية ولأسرة الأمم المتحدة.

وألغت الولايات المتحدة في 2011 مساهمتها المالية الكبيرة التي كانت تخصصها لليونسكو احتجاجا على قرار منح الفلسطينيين عضوية كاملة بالمنظمة.