عبدالمحسن الحارثي (الرياض) @aalblahdi
أكد رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر العالمي الثاني لحلول القيادة والسيطرة الدكتور عبد الله بن شرف الغامدي، أن حكومة المملكة العربية السعودية تولي اهتماماً كبيراً بتطوير وتعزيز أنظمة الحماية ومكافحة الإرهاب الإلكتروني، عبر منظومة متطورة للقيادة والسيطرة والأمن السيبراني، بهدف حماية البنية الحيوية للقطاعات الاقتصادية الاستراتيجية، إلى جانب كبرى المنشآت الصناعية في المملكة.

وقال الغامدي في تصريح له بمناسبة رعاية الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، للمؤتمر العالمي الثاني لحلول القيادة والسيطرة الذي تنظمة جامعة الملك سعود ووزارة الدفاع ومركز القيادة والسيطرة ومركز التميز لأمن المعلومات في الجامعة، خلال الفترة من 17 إلى 19 أكتوبر الجاري، الموافق 27 إلى 29 محرّم 1439 هـ، في مقرّ الجامعة بالرياض، أن حماية البنية التحتية الحيوية أضحت من أولويات الحكومات والشركات في العالم، وإحدى مقوّمات الاستقرار والاستدامة الاقتصادية، في ظل تصاعد عمليات القرصنة والاختراقات الإلكترونية والإرهاب السيبراني، ويشكل موضوع حماية البنية الحيوية من الإرهاب الالكتروني أحد المواضيع الرئيسة التي يناقشها.

ويشارك في المؤتمر كل من، رئيس منتدى التحديات العالمية الدكتور والتر كريستمان، والرئيس التنفيذي لنظم المعلومات في شركة نورثروب جرومان الدكتور مايكل باباي، ومدير الهندسة والتكنولوجيا لأنظمة القيادة والسيطرة في شركة لوكهيد مارتن بلايك دايفس، والرئيس التنفيذي لشركة Pegasus إحدى شركات دارك ماتر بانغ كزياو.

ومن المملكة، اللواء طيار المتقاعد سعيد الحزنوي، ورئيس استراتيجية وسياسة الأمن السيبراني في شركة أرامكو السعودية العنود الشهري.


وقال الغامدي: "إن المؤتمر يناقش مواضيع مهمة منها، دور أنظمة القيادة والسيطرة في دعم التحالفات لمكافحة الإرهاب، والحرب الرقمية، والصمود ضد الهجمات السيبرانية، وحماية البنية التحتية الحيوية، وحلول القيادة والسيطرة لمكافحة الارهاب السيبراني، وإدارة الازمات، والإرهاب التكنو-اجتماعي، وأنظمة القيادة والسيطرة.

وأضاف الغامدي، أن المؤتمر يستقطب في دورته لهذا العام أكثر من 30 متحدث وخبير عالمي ومحلي في أنظمة القيادة والسيطرة، ونحو 1000 مشارك من المملكة والعالم.