«عكاظ» (مكة المكرمة)
أكد أمير منطقة مكة المكرمة بالإنابة الأمير عبدالله بن بندر أهمية التعجيل بإنشاء قنوات اتصال مشتركة بين الجهات المعنية بخدمة ضيوف الرحمن في صالة الحجاج بمطار الملك عبدالعزيز، من أجل تسهيل الإجراءات على الخدمة المقدمة لهم.

وشدد خلال افتتاح أعمال ورشة عمل تحسين وتطوير خدمات الصالة التي عقدت في فندق الهيلتون بجدة أخيرا، على ضرورة تنفيذ مبادرات ومخرجات الورشة ما يكفل تقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن، وإيجاد حلول عاجلة لتحسين الخدمات المقدمة في الصالة.

ووجه بتشكيل لجنة تنسيقية من الجهات المشاركة في الورشة تجتمع بشكل مستمر لمراجعة ما تم تنفيذه من خطط وبرامج، مؤكداً أن الإمارة على أتم الاستعداد لتقديم الدعم لكافة الجهات بما يحقق التنمية ويقدم خدمات مميزة لضيوف الرحمن.

وناقشت الورشة التي حضرها نحو 100 خبير ومختص يمثلون 23 قطاعاً حكومياً وأهلياً معنياً بخدمات الاستقبال والمغادرة بالمطار، أكثر من 18 ملاحظة وتحدياً واجهت تنفيذ خطط وبرامج استقبال وتوديع الحجاج بالمطار، كما تم اقتراح الحلول المناسبة التي من شأنها تلافي حدوث الملاحظات المرصودة في موسم حج العام الماضي.

واستعرضت الورشة أيضاً مراحل رحلة الحاج، المتمثلة في مرحلة الوصول والاستقبال ومرحلة الإجراءات والكشوفات الصحية، ومرحلة إجراءات الجوازات، ومرحلة استلام الأمتعة والحقائب، ومرحلة الجمارك، ومرحلة التفويج إلى مكة المكرمة، أو المدينة المنورة، إذ عمل المشاركون على تحليل كل مرحلة، فيما تم الاتفاق على عدة حلول سيجري تنفيذها وفق جداول زمنية محددة على المدى القريب والمتوسط والبعيد، كما تم تحديد الجهات المعنية بالتنفيذ والمتابعة ورصد انعكاسات التطبيق على مستوى الخدمة.

ويأتي انعقاد ورشة العمل كأحد مخرجات اجتماع لجنة الحج المركزية والهادفة لتحسين وتطوير خدمات الصالة، وما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، الهادفة إلى عمل كافة الجهات ذات العلاقة على رفع مستوى جودة الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، وتطوير الأنظمة، وتسهيل الإجراءات.