نادر العنزي (تبوك)
أكد عدد من المبتعثات الحاصلات على رخص قيادة في الخارج أن «قيادة المرأة للمركبة» ضرورة وليست ترفيهاً.

وقالت المبتعثة في الولايات المتحدة الأمريكية غيداء الهاشم لـ«عكاظ» إن القيادة تعد حاليا من أساسيات الحياة لتعيش المرأة بكامل أريحية لتلبية حاجاتها بنفسها قبل أن تنظر لهذا الأمر على أنه ترفيه.

ووصفت الأمر الملكي بالسماح للمرأة بقيادة المركبات، بأنه نقلة نوعية وحدث كبير يسجل في تاريخ الدولة ومن صالح المرأة أولاً ومن صالح المملكة والشعب أجمع، كما أنها حرية واستقلالية وإثبات أن المرأة السعودية قادرة على تحمل مسؤولية نفسها بإنهاء جميع ما تحتاج إليه دون الحاجة إلى سائق.

وأضافت: «نبصم بأن دولتنا في تطور ملحوظ ترجمة لرؤية 2030»، لافتة إلى أنها حصلت على رخصة القيادة منذ عامين - 2015، منوهة إلى أنه أثناء تعلمها القيادة واجهتها بعض الصعوبة لكن سرعان ما تلاشت. وأضافت: «انضباط القيادة في أمريكا جعل أمر القيادة هناك مريحا».

وترى المبتعثة في أمريكا ود العنبر التي حصلت على رخصة القيادة منذ 12 عاما -2005-، أن السماح للمرأة السعودية بالقيادة قرار رشيد جاء بعد معاناة كثير من النساء من صرف جزء كبير من دخلهم على التنقلات عبر مركبات يقودها وافدين».