حين كنا صغارا، كانت كتبنا المدرسية تلقننا أن (السكوت من ذهب)، وأن (لسانك حصانك، إن صنته صانك)، وأن (أول العلم الصمت) وأن (العبادة عشرة أجزاء، تسعة منها في الصمت) وأن (خطر اللسان عظيم ولا نجاة من خطره إلا بالصمت)، وغير ذلك من محرضات على الجنوح إلى الصمت وتفادي الكلام، فصرنا نتأبط فضائل الصمت حيثما نكون وأينما نذهب.

كنا عندما ينشب خلاف بين زملائنا في الدراسة أو اللعب نلوذ بالصمت، فلا نشهد بكلمة الحق نأيا بأنفسنا عن ميدان الخلاف وما قد يجرنا إليه (حصاننا) من العثرات.

وكنا حين يوبخنا المعلم مستخدما ألفاظا تجرح كرامتنا وتهوي بكبريائنا، ندفن مشاعر الألم بين طيات ألسنتنا، فلا نبوح بشيء من ذلك خشية أن نخسر فضيلة الصمت فنقع في شر أقوالنا.

وكنا حين نجد أن حقنا في تقييم عمل أديناه وبذلنا جهدنا في إتقانه، قد بُخس ولم يلق من التقدير ما كنا نرجو، نبلع دموع القهر، ونتجرع مرارة الشعور بالظلم، ثم نجتر من ذهب السكوت ما نصنع منه ابتسامة ذهبية نعلقها على شفاهنا.

وكنا حين نسمع من معلمنا سؤالا لا نكون واثقين من صواب إجابتنا حوله، نستجير بالصمت من جهلنا، واثقين أن (أول العلم الصمت) كما أن (نصف العلم قول لا أدري).

وكنا حين نجد زميلا أو صديقا يسير بخطى معوجة في طريق تغمره الظلمة، نغمض أعيننا عن رؤيته، ونهرب منه بعيدا نركض عنه لنلحق (بالأجزاء التسعة من العبادة) فنتشح بفضيلتها.

كبرنا، وغادرنا المدرسة، لكن علاقتنا الوثيقة بالصمت لم تغادرنا، بل إنها ازدادت عمقا ورسوخا لتظل هي التي تقود طريقنا في كل مكان نذهب إليه.

صرنا متى لفت نظرنا إجادة أحد منا لعمله، أو قيامه بشيء طيب، نصمت أمام إجادته وطيب صنعه فلا نخبره بما أعجبنا فيه ولفت نظرنا إليه. وصرنا حين يحصل لأحد منا شيء يجلب الفرح ويستحق الابتهاج به، نبخل بإظهار فرحنا له فنصمت امامه فلا نشاركه في شيء من مشاعر فرحه.

وأسوأ من كل هذا، أننا متى بدر بيننا وبين أحد من زملائنا أو أصدقائنا أو أقاربنا، شيء من سوء التفاهم، بادرنا إلى لجم ألسنتنا عن مخاطبته، وبنينا بيننا وبينه حاجزا من الصمت المنيع، فلا عتب، ولا حوار، ولا دعوة إلى التفاوض، إذعانا منا لرواسب التحذير من فك قيد اللسان، (إنما السالم من ألجم فاه بلجام).

رغم أننا كبرنا وأدركت عقولنا ما أصابها من شلل بسبب تلك التحريضات على الصمت، إلا أننا لم نعد قادرين على الشفاء مما أصابنا، فالشلل داء لا شفاء منه. فبقينا نقدس الصمت في مواقف كثيرة، هي أجدر بأن تجد منا النطق والتعبير!

azman3075@gmail.com