«عكاظ» (جدة)
ترى مذيعة النشرات السياسية في قناة الإخبارية السعودية جلنار أسامة، أن دور الإعلامي الحقيقي ينطلق من واجبه الوطني في أن يكون مُثرياً لمجتمعه ومؤثراً فيه، عبر حضور مهني لائق يحقق من خلاله رسالته ويرسخ حضوره في ذاكرة المشاهد، وتؤكد في حديثها لـ«عكاظ» أن تحقيق الأهداف يتطلب عملاً دؤوباً ومخلصاً، وترى أن دراستها للإعلام والعلاقات الدولية وحصولها على درجة الماجستير فيها، جعلها تركز للعمل في أحد أكثر المجالات أهمية على التلفزيون، تمثّل في تقديم الأخبار السياسية التي تتطلب تركيزاً عالياً ودقة متناهية.

وحول رؤيتها لدور الإعلام الجديد وتأثير مواقع التواصل على حضور المذيعة في السنوات القادمة، قالت «لا يمكن -على أي حال- تصنيف الإعلام بين جديد وقديم، بل بمعنى أدق هو إعلام متجدد يتغير بتطور التقنية والظروف المحيطة.

وحول رأيها في ظهور بعض الإعلاميات بشكل صادم على بعض مواقع التواصل، قالت «حسابات بعض المذيعات مع الأسف جعلتهن في مواقف غير جيدة، فالتعاطي مع الجمهور بشكل مباشر يتطلب حنكة وذكاء ولباقة، وبعض المشاهير فقير موهبة يتورط في جدل عقيم عادة ما يلبث أن يسقطه، كون ما يصدر عنه محسوبا عليه على العكس من الطرف الآخر الذي عادة إما يكون شخصاً وهمياً أو باحثاً عن ضوء».

وحول أهم محطة إعلامية تعتز بها، قالت «أعتز بجميع تجاربي، ولكن بالنسبة لي فإن تجربة الحالية في قناة الإخبارية هي الأكثر تأثيراً في حياتي المهنية، ومن خلالها رسخت أقدامي على الساحة الإعلامية».

وتحدثت جلنار عن الإنجازات التي حققتها في مشواره المهني، فقالت «توجت بالجائزة الأوروبية الدولية للإبداع الإعلامي، من الإتحاد الدولي للاقتصاديين والإداريين في دول الإتحاد الأوروبي 2015، وحصلت على جائزة التميز المسؤول في مجال المساهمات الإنسانية من الشيخة لمياء محمد آل خليفة في البحرين».