يوسف المدني*
أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بسن نظام لمكافحة التحرش خلال 60 يوماً، وهذا النظام سيكون بعقوبات صارمة لمنع التعدي أو المساس بالقيم الدينية أو الأخلاقية، بعد أن تداوله مجلس الشورى سنوات عدة، دون أن يبت فيه، لكن سلمان الحزم حسم الأمر سريعا، لردع كل من تسول له نفسه ممارسة التحرش بشتى أنواعه، وتؤكد أنظمة التحرش حول العالم على وجوب معاقبة مرتكبها، لذلك يجب أن تكون العقوبات صارمة سالبة للحرية وغرامات كبيرة ونتطلع أن تكون أيضا أقل عقوبة، تكون ضمن النظام السجن من سنتين إلى 10 سنوات لتكون من الجرائم الموجبة للتوقيف حسب قرار ٢٠٠٠، فالتحرش جريمة سواء كان لفظيا، أو بالفعل، أو سلوكيا، أو عن طريق الهاتف أو الإنترنت ويجب أن يكون على كلا الجنسين سواء كان ذكرا أو أنثى فمن أمن العقوبة ساء الأدب، عشت موطني فخراً للمسلمين وحفظ الله هذه الأرض المباركة.

* مستشار قانوني