رويترز (لندن)
قالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي أمس (الجمعة)، إنها ستوفر قيادة هادئة للبلاد، بعد أن أعلن رئيس سابق لحزب المحافظين في وقت سابق أنها يجب أن تتنحى. وأضافت ماي في بيان بثه التلفزيون، أن ما تحتاجه بريطانيا هو قيادة هادئة وهذا ما أوفره بدعم كامل من مجلس الوزراء.

وعبر وزير البيئة البريطاني مايكل جوف، عن أمله أن تظل ماي رئيسة للوزراء بعد أن طفت على السطح انقسامات داخل حزبها بشأن مستقبلها، فيما انكشفت خطة من 30 مشرعا لعزلها. وقال لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، إن تيريزا تملك بالفعل المميزات التي تؤهلها لتكون رئيسة الوزراء. هي رئيسة وزراء ممتازة وأتمنى أن تواصل دورها كرئيسة لحكومتنا لسنوات قادمة. وكشف الرئيس السابق لحزب المحافظين جرانت شابس أمس، أن الثلاثين مشرعا الذين يدعمون خطة لعزل ماي بينهم أنصار ومعارضون لانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وأبلغ (بي.بي.سي) أن هناك مجموعة متنوعة من المشرعين تدعو ماي للتنحي. وأضاف «هناك معارضون للانسحاب وهناك مؤيدون له. ولن يتفق هؤلاء بشكل تلقائي على مرشح واحد وهذا لا يتعلق بالترويج لشخص ما». من ناحية أخرى، ذكرت شبكة «سكاي نيوز» أمس، أن ماي أرجأت زيارة لها إلى الصين كانت مقررة في نوفمبرالقادم، لتجنب تعارض موعد الزيارة مع زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الذي سيكون هناك في التوقيت ذاته. ونقلت سكاي نيوز عن مصدر في مكتب ماي قوله: إن الزيارة لم تتأكد بصورة نهائية أو يتم الإعلان عنها.