أ. ف. ب (برشلونة)
فاز مؤيدو استقلال كاتالونيا بنسبة 90.18% من الأصوات في استفتاء تقرير المصير الذي نظم في الأول من أكتوبر، بحسب نتائج نهائية نقلتها (الجمعة) حكومة إقليم كاتالونيا إلى البرلمان المحلي.

وتفاصيل النتائج كانت تأييد مليونين و44 ألف ناخب كاتالوني للاستقلال ورفض 177 ألفا (7.83%)، مع نسبة مشاركة بلغت 43.03% في الاستفتاء.

وأوضحت حكومة كاتالونيا أن عدد الناخبين المسجلين هو 5.3 مليون من 7.5 مليون ساكن.

ومثلت الأوراق البيضاء نسبة 2% (44 ألف صوت) كما سجلت 19 ألف بطاقة تصويت ملغاة.

وكثيرا ما أشار رئيس إقليم كاتالونيا كارليس بوتشيمون إلى أن الإسبان صادقوا على الدستور الأوروبي بنسبة مشاركة بلغت 42%.

وبعد الإعلان رسميا عن هذه النتائج، ينص قانون الاستفتاء على مهلة من 48 ساعة لإعلان الاستقلال رسميا من برلمان كاتالونيا، حيث يمثل أنصار الاستقلال أغلبية.

وكان الناخبون أجابوا في الاستفتاء عن سؤال «هل تريد أن تصبح كاتالونيا دولة على شكل جمهورية؟».

وقاطعت أحزاب تعارض استقلال كاتالونيا الاستفتاء واعتبرته غير قانوني وغير شرعي.

ولم ترافق الاستفتاء الضمانات التقليدية لمثل هذه الاقتراعات على غرار إحصاءات انتخابية شفافة ولجنة انتخابية محلية بعد استقالة جماعية لهذه الأخيرة لتفادي الغرامات الثقيلة للمحكمة الدستورية.

كما أن الفرز لم تتوله هيئة مستقلة.

وأثار تدخل الشرطة الإسبانية يوم الاقتراع في 100 مكتب تصويت بعنف أحيانا لإبعاد ناشطين كانوا «يحمون» المكاتب ولمنع الاستفتاء سخط الرأي العام.

وأكد كارليس بوتشيمون منذ مساء الأحد بناء على نتائج جزئية أن الكاتالانيين حصلوا على «الحق في إقامة دولة مستقلة على شكل جمهورية».

وهو مع ذلك يراوح بين التصعيد والمرونة، فقد وجه نداء لوساطة دولية لإتاحة التفاوض مع حكومة ماريانو راخوي على استفتاء جديد مكتمل العناصر والشروط.

ولم تعلن نتائج الاستفتاء رسميا حتى الآن ولا يعرف متى سيتم ذلك.

ولا يوضح القانون هل أن مهلة الـ48 ساعة باعتبار أيام العمل أم الأيام العادية.