«أ ف ب» ( واشنطن )
ذكرت وسائل إعلام أميركية اليوم ( الجمعة ) أن الرئيس الامريكي دونالد ترمب الذي قال أمس أن طهران لم تحترم روح الإتفاق النووي، سيعلن سحب الإقرار بهذا الإتفاق، ما يعيد الكرة إلى ملعب الكونغرس، وقد يؤدي إلى فرض عقوبات جديدة على إيران.

ويلزم القانون الرئيس الامريكي أن يشهد أمام الكونغرس كل 90 يوما ما اذا كانت إيران تلتزم بنص الإتفاق، واذا كانت إزالة hلعقوبات عنها تخدم المصلحة القومية للولايات المتحدة.

وقالت صحيفة «واشنطن بوست» نقلا عن أربع مصادر مقربة من الرئيس، أن ترمب سيؤكد أن الإتفاق لا يخدم مصلحة الولايات المتحدة.

أما صحيفة «نيويورك تايمز» فنقلت عن مصادر قريبة من الملف قولها: أن ترمب ينوي «سحب الاقرار» بالإتفاق، على أن يبقى ساريا، وترك الكونغرس يبت في مسألة فرض عقوبات.

ويمكن أن يؤدي فرض عقوبات جديدة على إيران إلى ضرب الاتفاق الموقع معها في 2015. وفي حال سحب الإقرار بالإتفاق، يمهل القانون الكونغرس 60 يوما للبت في مسألة إعادة فرض العقوبات على إيران.